أ ف ب عربي ودولي

محتجون في منطقة الريف يغنون خلال تظاهرة ضد الفساد والقمع والبطالة في امزورن في 11 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

جرت تظاهرات ليليلة جديدة مساء السبت في الحسيمة في منطقة الريف بشمال المغرب حيث اوقفت السلطات اربعة اشخاص مع استمرار حركة الاحتجاج الشعبي.

وكان مصدر في السلطة التنفيذية المحلية صرح لوكالة فرانس برس انه "تم توقيف ثلاثة اشخاص في الساعات ال24 الاخيرة"، بدون ان تعرف هوياتهم. من جهته، ذكر ناشط محلي ان ستة اشخاص اوقفوا الجمعة "ثلاثة في مدينة لحسيمة وثلاثة في بلدات مجاورة".

وذكر مصدر قريب من المحتجين ان احد ابرز ناشطي الحركة الاحتجاجية المرتضى أعمراشا اوقف ايضا في منزله في الحسيمة. واكد مصدر في السلطة التنفيذية المحلية هذه المعلومات لوكالة فرانس برس.

واعمراشا وهو سلفي تائب، يتحدث باستمرار لوسائل الاعلام ويجسد الجناح المعتدل في الحركة الاحتجاجية متبنيا خطابا سلميا واقل تصلبا.

وبعد الافطار، جرى تجمع جديد مساء السبت في الحسيمة لكن بمشاركة اقل من تظاهرات اليوم السابق وليس في حي سيدي عابد حيث يتجمع المحتجون عادة والمطوق من قبل قوات الامن، بل في حي مجاور كما ذكر شهود عيان. ولم تقع اي حوادث.

وفي امزورن تجمع 500 شخص على الاقل ساروا في حي ايت موسى وعمر، كما ذكر مصور من فرانس برس.

وتشهد مدينة الحسيمة (شمال) منذ سبعة أشهر حركة احتجاجية تطالب بالتنمية في منطقة الريف التي يقول المحتجون انها "مهمشة".

وتم توقيف زعيم الحراك ناصر الزفزافي الذي يقود منذ تشرين الاول/اكتوبر 2016 الاحتجاج الشعبي في المنطقة بعد مقاطعته خطبة رسمية في مسجد، مطلع الاسبوع الماضي بتهمة "المساس بسلامة الدولة الداخلية".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي