محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

معارضون فنزويليون يتظاهرون في كراكاس ضد حكومة نيكولاس مادورو في اول تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

نظم معارضون للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، تظاهرة جديدة السبت في كراكاس، بعد ثلاثة اشهر بالضبط على بداية موجة الاحتجاج التي حصدت 89 قتيلا.

فقد تدفق حوالى 3000 شخص الى الطريق السريع الذي يجتاز العاصمة، للاعراب عن دعمهم للويزا اورتيغا، المدعية العامة التي تحولت من نصيرة ثابتة للتيار التشافيزي، -تيمنا بهوغو تشافيز، رئيس البلاد( 1999-2013) الى احدى اشد منتقدي مادورو.

ومنعت اورتيغا من مغادرة فنزويلا، وفرضت الحراسة على ممتلكاتها، وستمثل الثلاثاء امام المحكمة العليا المتهمة بالانقياد للحكومة.

وستقرر هذه المحكمة ما اذا كانت المدعية العامة ستمثل امام القضاء.

وكتب فريدي غيفارا، نائب رئيس البرلمان، المؤسسة الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة، في تغريدة على تويتر "الجميع في الشارع لمنع هذه المناورة والتنديد بها".

وقد رفع الدعوى القضائية على اورتيغا، النائب بيدرو كارينو، المؤيد للرئيس مادورو.

واكد كارينو ان المدعية "كذبت" عندما قالت انها لم توافق على تعيين 33 قاضيا اختارهم كما قالت بطريقة غير قانونية البرلمان السابق من الموالاة في كانون الأول/ديسمبر 2015.

-"ارهاب الدولة"-

أما اورتيغا فاتهمت مادورو بفرض "ارهاب الدولة" بسبب اعمال العنف التي تمارسها قوى الامن ضد المتظاهرين.

وتعارض المدعية العامة ايضا دعوة مادورو الى جمعية تأسيسية لاعداد دستور بديل من ذلك الذي اقر ابان رئاسة هوغو تشافيز.

وترى اورتيغا ان بعض اجراءات تعيين اعضاء في الجمعية التأسيسية التي اعدها فريق مادورو غير مقبولة.

وقال النائب المعارض كارلوس باباروني خلال التظاهرة "يتعين علينا تنظيم صفوفنا للحؤول دون انتخاب هذه الجمعية".

وشكرت اورتيغا للمتظاهرين دعمهم. وكتبت على تويتر ان "ثقتكم تعزز نضالنا من اجل المؤسسات. الدفاع عن الدستور هو مهمة الجميع".

وكانت اورتيغا تميزت للمرة الاولى عن حكم مادورو بانتقادها خروجا على الاحكام الدستورية سببته قرارات للمحكمة العليا قلصت سلطات البرلمان.

وقال المتظاهر اليخاندرو غارسيا لوكالة فرانس برس "لا أحد يؤيد هذه الجمعية التأسيسية. يستطيعون ان يوافقوا عليها، لكن نحن سنبقى في الشارع ونتابع التحرك بشكل سلمي".

وبدأت حركة الاحتجاج ضد مادورو في الاول من نيسان/ابريل من خلال تظاهرات بشكل شبه يومي تقريبا.

وارتفعت حصيلة اعمال العنف التي ترافقها الى 89 قتيلا السبت.

واعلنت النيابة ان اربعة اشخاص قتلوا الجمعة خلال تظاهرات في مدينة باركيسيميتو التي تبعد 350 كلم غرب كراكاس.

وقالت الطبيبة باتريسيا فالنزويلا (43 عاما) لفرانس برس خلال تظاهرة السبت في كراكاس، ان "المهم" في الاشهر الثلاثة الاخيرة، "هو الادراك الذي حصل: يتعين علينا جميعا خوض معركة اعادة الديموقراطية".

وتتزامن حركة الاحتجاج مع انهيار اقتصادي في هذا البلد النفطي الذي تأثر كثيرا بتراجع اسعار النفط، ما انعكس نقصا حادا في السلع وتضخما متسارعا.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب