محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تظاهرة امام مطار شونغشان ضد زيارة عضو لجنة الحزب الشيوعي لشنغهاي شا هايلين في 22 اب/اغسطس 2016

(afp_tickers)

تجمع عشرات المتظاهرين الاثنين في مطار تايبيه للاحتجاج على زيارة مسؤول صيني الى جزيرتهم معتبرين انها محاولة من بكين لاعادة توحيد البلدين.

شا هايلين، عضو لجنة الحزب الشيوعي لشنغهاي، هو ارفع مسؤول صيني يزور الجزيرة منذ تنصيب الرئيسة تساي اينغ-وين التي تنتمي الى حزب معاد تقليديا للصين.

وسيشارك بدلا من رئيس بلدية شنغهاي يانغ شيونغ في منتدى سنوي حول التعاون بين البلديات.

وهتف المتظاهرون في مطار شونغشان "شا عد الى الصين".

وابقي معظم المتظاهرين بعيدا عن المطار لكن احدهم نجح في اختراق طوق الشرطة والوصول الى قاعة الوصول وهو يردد "شا هايلين ارحل!" عند مرور المسؤول الصيني. وقام رجال الشرطة باقتياد هذا المتظاهر.

ولم يدل شا هايلين باي تصريح مكتفيا بتحية انصاره بيده. الا انه صرح بعد ذلك ردا على اسئلة الصحافيين عن وجود المحتجين "هناك الكثير من الاشخاص الذين استقبلوني بشكل جيد. كانت اصواتهم اضعف لكن عددهم كان اكبر".

ومع ان تايوان التي تحمل اسما رسميا هو "جمهورية الصين" لديها حكومة خاصة بها منذ انتهاء الحرب الاهلية الصينية في 1949، لم تعلن الجزيرة يوما استقلالها رسميا. وتعتبر بكين الجزيرة جزءا لا يتجزأ من اراضيها.

وتشعر بكين بالحذر حيال الرئيسة التايوانية الجديدة وحذرتها من اي محاولة انفصالية.

وتنتمي تساي اينغ-وين الى الحزب الديموقراطي التقدمي، الحركة التي تتبنى تقليديا مواقف استقلالية وحلت محل حكومة "الكومينتناغ" (الحزب القومي الصيني) القريب من بكين.

وحذرت الصين الرئيسة التي تم تنصيبها مؤخرا من ان السلام سيكون "مستحيلا" اذا قامت باي خطوة باتجاه الاستقلال.

واعلنت بكين في حزيران/يونيو تعليق الاتصالات مع تايوان لان الحكومة لا تعترف بمفهوم "صين واحدة".

ويؤكد منتقدو شا هايلين ان المسؤول الصيني ينوي بصفته رئيس الدعاية الاعلامية لشنغهاي دفع قضية اعادة التوحيد قدما. وهم يتهمون رئيس بلدية تايبيه كو وين-جي ببيع تايوان الى الصين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب