محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

انتشار للشرطة الموريتانية في نواكشوط في 2009

(afp_tickers)

تظاهر آلاف الاشخاص الجمعة في نواكشوط دعما لحقوق الحراطين (عبيد سابقين) في موريتانيا منددين ب "الظلم" المسلط على هذا المكون الاجتماعي، بحسب مراسل وكالة فرانس برس.

وطالب المتظاهرون وبينهم عدد من قادة المعارضة، ب "انهاء الاقصاء والظلم الممنهج بحق الحراطين"، بحسب وثيقة للمنظمين.

والغي الرق في موريتانيا رسميا في 1981.

لكن الظاهرة مستمرة، بحسب منظمات غير حكومية، خصوصا في شكل منح احفاد العبيد السابقين قسما من محاصيلهم مجانا لاسيادهم السابقين.

وفي آب/اغسطس 2015 تبنت موريتانيا قانونا يجعل الرق "جريمة ضد الانسانية" تصل عقوبتها الى السجن 20 عاما.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب