محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ناشطات اندونيسيات يتظاهرن ضد العنف في بورما، في مدينة سورابايا ثاني اكبر مدينة في البلاد في 5 ايلول/سبتمبر.

(afp_tickers)

تظاهر اندونيسيون مسلمون الاربعاء امام السفارة البورمية في جاكرتا للمطالبة بوقف العنف ضد أقلية الروهينغا المسلمة في بورما.

ونظم آلاف المتظاهرين مسيرة في شوارع العاصمة وصولا الى مقر السفارة في وسط جاكرتا.

وقد اثارت مسالة اضطهاد الروهينغا الذين يعتبرون مهاجرين غير شرعيين وترفض بورما منحهم الجنسية، غضبا في اندونيسيا والعالم الاسلامي.

وردد المتظاهرون هتافات "الله اكبر" وحملوا يافطات كتب عليها "اوقفوا قتل المسلمين الروهينغا" بهدف التنديد بالوضع الانساني المتدهور في ولاية راخين في بورما.

وقالت تيتا فاطمة واتي وهي معلمة من منطقة قرب بوغور لوكالة فرانس برس "اعتقد ان المسالة ليست فقط دينية وانما مسالة انسانية. ما يحصل هناك قاس جدا".

ونشر حوالى ستة الاف عنصر من الشرطة والجيش لحراسة السفارة التي طوقت باسلاك شائكة كما اعلن المتحدث باسم شرطة جاكرتا لوكالة فرانس برس.

ووضعت السلطات في حالة تأهب منذ الاحد بعدما القيت زجاجات مولوتوف على السفارة.

وعبر نحو 125 الف لاجىء من الروهينغا الحدود الى بنغلادش في الاسابيع الماضية هربا من العنف الذي تمارسه القوات البورمية التي قامت باحراق قرى ردا على هجمات قام بها متمردون من الروهينغا في 25 آب/اغسطس.

واثار نزوح اللاجئين غضب كثيرين في اندونيسيا، اكبر دولة مسلمة في العالم.

واختتمت وزيرة خارجية اندونيسيا ريتنو مارسودي زيارة استغرقت يومين الى بورما الثلاثاء حيث حثت الزعيمة اونغ سان سو تشي وكذلك قائد الجيش الجنرال مين اونغ هلاينغ على المساهمة في حل الازمة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب