محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

شرطيان اسرائيليان يجران احد المتظاهرين من اليهود المتشددين في ضاحية القدس في 17 ايلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

تظاهر مئات من اليهود المتشددين الاحد في القدس احتجاجا على قرار قضائي يلغي الاعفاء الذي كان يتمتع به طلاب المدارس الدينية اليهودية من الخدمة العسكرية.

وتم تنظيم التظاهرة في حي "مئة شعاريم" في القدس المعروف بانه معقل لليهود المتشددين، بينما القى عدد من الحاخامات خطابات باللغة اليديشية.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب على احدها "نحن يهود ولذا لن ننضم الى الجيش الصهيوني".

وقررت المحكمة العليا، اعلى سلطة قضائية في اسرائيل، الاسبوع الماضي الغاء الاعفاء الذي كان يتمتع به طلاب المدارس الدينية اليهودية من الخدمة العسكرية.

وتحولت التظاهرة الى صدامات مع قوات الشرطة التي حاولت تفريق المتظاهرين حين عمدوا الى اغلاق عدد من الطرق.

وقالت الشرطة في بيان "تم اعتقال ثمانية من مثيري الشغب حين لجأوا الى العنف ضد الشرطة".

واضافت "لقد تمددوا على الطريق واطلقوا شعارات ضد الشرطة ورشق البعض (قوات الامن) بالحجارة".

وكان القانون الذي اقر عام 2014 يتيح زيادة عدد المجندين من اليهود المتدينين الذين كانوا يستفيدون من اعفاءات بحجة التفرغ للدراسة في المدارس الدينية.

والتجنيد مفروض على الاسرائيليين اليهود عند بلوغهم 18 عاما، بحيث يخدم الرجال لعامين وثمانية اشهر والنساء لعامين.

ومنذ قيامها في 1948 واجهت اسرائيل مسألة تجنيد المتدينين، وعاملهم اول رئيس وزراء ديفيد بن غوريون معاملة خاصة، كونهم كانوا ضامنين لاستمرار دراسة تعاليم الديانة اليهودية.

ويشكل اليهود الارثوذكس نحو 10% من السكان في اسرائيل ويطبقون الشريعة اليهودية بشكل متشدد في حياتهم اليومية.

وتفيد توقعات انه مع استمرار ازدياد عدد السكان من اليهود المتشددين، الذين تعتبر نسبة تزايدهم اكبر من نسبة تزايد العلمانيين، فأنهم قد يشكلون ربع السكان في اسرائيل بحلول عام 2050.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب