محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

أجبر مستشار البيت الأبيض السابق للشؤون الأمنية مايكل فلين على الاستقالة بعد ثلاثة أسابيع في وظيفته وسط تقارير تناولت اتصالاته بالسفير الروسي في واشنطن حينها سيرغي كيسلياك والادعاءات بأنه ضلل نائب الرئيس مايك بنس بشأنها

(afp_tickers)

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن مستشار الأمن القومي السابق للبيت الأبيض مايكل فلين قد يتعاون مع المدعي الخاص الذي يحقق بوجود تنسيق محتمل بين فريق حملة الرئيس دونالد ترامب وروسيا خلال انتخابات العام الماضي.

وأفادت الصحيفة الخميس نقلا عن أربعة أشخاص على علاقة بالتحقيق أن محاميي فلين أبلغوا فريق الرئيس القانوني خلال الأيام الأخيرة أنه لا يمكنهم البحث في التحقيق الذي يجريه المدعي الخاص روبرت مولر.

ويشير هذا التطور إلى أن فلين يتعاون مع المحققين أو انه يتفاوض على صفقة من هذا النوع، وفقا للتقرير.

وكان محامو فلين يتشاركون معلومات مع الفريق القانوني للرئيس بشأن تحقيق مولر المرتبط بالتدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية العام الماضي.

وأفادت مصادر "نيويورك تايمز" انه "تم انجاز هذا الاتفاق".

وركز مولر خلال تحقيقاته على أنشطة فلين، الذي كان بين كبار الشخصيات التي وضعها المدعي الخاص تحت المجهر.

وتم تعيين فلين، وهو عسكري متقاعد ترأس وكالة استخبارات الدفاع في السابق، كمستشار للأمن القومي عقب تسلم ترامب السلطة في 20 كانون الثاني/يناير العام الجاري.

إلا أنه أجبر على الاستقالة بعد ثلاثة أسابيع وسط تقارير تناولت اتصالاته بالسفير الروسي في واشنطن حينها سيرغي كيسلياك والادعاءات بأنه ضلل نائب الرئيس مايك بنس بشأنها.

وأفضى تحقيق مولر حتى الآن إلى توقيف بول مانافورت الذي قاد حملة ترامب وشريكه ريك غيتس ومستشار السياسة الخارجية للحملة جورج بابادوبولوس.

واعترف بابادوبولوس بأنه كذب على مكتب التحقيقات الفدرالي بشأن اتصالاته مع روسيا في اتفاق اتضح من خلاله بأنه يتعاون مع مولر.

وإضافة إلى اتصالاته المتكررة بكيسلياك، يعتقد أن فلين وافق على الحصول على أموال قبل وبعد الانتخابات لممارسة ضغوط لصالح تركيا.

وتحقق ثلاث لجان تابعة للكونغرس في مسألة التدخل الروسي في السياسة الأميركية.

ورغم عدم ارتباط الأمور التي تم الكشف عنها بالرئيس مباشرة إلا أن وسائل الإعلام الأميركية أشارت إلى أن إقالة مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي لفتت انتباه مولر.

وأقال الرئيس الأميركي كومي في أيار/مايو، مشيرا إلى تحقيق مدير مكتب التحقيقات الفدرالي سابقا بالصلات المحتملة بين حملة الرئيس والتدخل الروسي إضافة إلى حماية كومي المفترضة لكلينتون.

وأشار كومي من جهته إلى أن ترامب طلب منه التخلي عن تحقيقه المتعلق بفلين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب