أ ف ب عربي ودولي

أفاد نادي كونكورديا للصحافة ان صحافيا تركيا كرديا سيفوت حفل تسلم جائزة بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة الاربعاء في فيينا لأنه لم يمنح تأشيرة دخول

(afp_tickers)

أفاد نادي كونكورديا للصحافة ان صحافيا تركيا كرديا سيفوت حفل تسلم جائزة بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة الاربعاء في فيينا لأنه لم يمنح تأشيرة دخول.

وصرحت الامينة العامة للمنظمة الشهيرة أستريد زيمرمان ان "الصحافي اسماعيل إسكين الذي كان يفترض ان يتسلم جائزتنا مع زميلة له باسم الصحافيين الاتراك المعتقلين، لم يحصل على تأشيرة دخول".

ورجحت ان تكون "السلطات النمسوية قلقت من احتمال تقديمه طلب لجوء، لكنه لم يكن ينوي ذلك رغم تعذر عمله في بلده".

ومنذ محاولة انقلاب في تموز/يوليو 2016 اعتقلت السلطات التركية أكثر من 46 ألف شخص غالبيتهم من الشرطة والقضاة والمدرسين. كما تم طرد او تعليق مهام اكثر من مئة الف اخرين على خلفية حال الطوارئ المفروضة مذاك.

وأفادت نقابة الصحافيين في تركيا ان السلطات أغلقت 170 جهازا إعلاميا واعتقلت 105 صحافيين وإلغت 777 بطاقة صحافية منذ محاولة الانقلاب.

وأضافت الامينة العامة ان الحفل المقرر مساء في مبنى البرلمان في فيينا سيجري رغم كل شيء بحضور الصحافية التركية الأخرى بانو غوفين التي تمكنت من السفر.

وتابعت زيمرمان "نحن مستاؤون لعدم حصول اسماعيل اسكين على تأشيرته، خصوصا بعد حجز تذكرة رحلته وفندقه وتولينا كامل نفقات مدعوينا الذين نكفلهم"، بعدما قررت المنظمة تمييزه لمساهمته الكبرى في تعزيز حرية المعلومات.

غير ان الخارجية النمسوية أكدت أنها لم ترفض منح أسكين تأشيرة، لكن دراسة ملفه تطلبت مزيدا من الوقت لعدم اكتمال الملف.

واعتبر النائب الاشتراكي الديموقراطي هانِّس ياروليم انه "في هذا الزمن وهذه المرحلة، لا يمكن فهم كيف تتصرف سفارة النمسا في تركيا بلا أي اعتبار لوضع كثيرين من الصحافيين المهددين بالسجن".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي