محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اسرائيليون في تظاهرة لاحياء الذكرى التاسعة والاربعين لاحتلال القدس الشرقية في 5 حزيران/يونيو 2016

(afp_tickers)

نشرت الشرطة الاسرائيلية اكثر من الفين من عناصرها الاحد في القدس الشرقية مع احياء الذكرى التاسعة والاربعين لاحتلالها وضمها عام 1967.

واحتلت اسرائيل القدس الشرقية واعلنت ضمها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي الذي يعتبر الاستيطان الاسرائيلي في كل الاراضي المحتلة غير شرعي وفق القانون الدولي.

وتعتبر اسرائيل ان القدس بشطريها عاصمتها "الابدية والموحدة" في حين يسعى الفلسطينيون الى ان تكون القدس الشرقية المحتلة عاصمة دولتهم العتيدة.

وتصادف ذكرى حرب الأيام الستة مع حلول شهر رمضان الذي سيبدأ الاثنين أو الثلاثاء.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في خطاب الأحد "حتى في أحلك الفترات من تاريخ أمتنا، في ظلمة المنفى، في قاع اليأس، كانت طريقنا مضاءة دائما بشعاع من الأمل، القدس وصهيون".

ويتوقع أن يشارك نحو 30 ألف شخص في "مسيرة الأعلام" الستوية التي انطلقت قرابة الساعة 05,15 (14,15 ت غ).

وقال متحدث باسم الشرطة "هناك قوات عديدها اكثر من الفي شرطي يرتدون الزي الرسمي والمدني".

وستعبر المسيرة التي يشارك فيها يهود متطرفون وفقا للمسار المخطط لها البلدة القديمة والحي الاسلامي وصولا الى حائط المبكى.

ورفضت المحكمة العليا الاسرائيلية الاحد التماسا قدمته منظمة "عير عاميم" غير الحكومية لمنع مرور المسيرة داخل الحي الاسلامي عبر باب العمود، بحسب ما اعلنت مصادر قضائية.

ولكن المحكمة اكدت ضرورة تقديم المسيرة فترة ربع ساعة كما يتعين على الشرطة ومنظمي التظاهرة التأكد من عبور جميع المشاركين منطقة باب العمود السادسة والربع مساء وخلو الحي الاسلامي من المتظاهرين السابعة مساء اخذة في الاعتبار امكان الاعلان عن موعد حلول رمضان مساء الاحد.

وكانت المحكمة العليا رفضت التماسا مماثلا العام الماضي.

وتجمع شبان يهود في وسط المدينة قرب البلدة القديمة قبيل انطلاق المسيرة، بينهم طلاب متدينون زتم الفصل بين الذكور والإناث.

وعند باب العمود، شملت الإجراءات الأمنية المكثفة وضع حواجز وإقفال الطرقات القريبة من المقاهي التي يقصدها السياح.

وامتلأ الحي الإسلامي بمجموعات صغيرة من الشبان اليهود الذين لوحوا بالأعلام الإسرائيلية ورددوا هتافات قومية.

وأغلق بعض أصحاب المتاجر محالهم وقائيا.

وقال أحدهم ويدعى ريمون حيمو "العام الماضي وضعوا غراء لتخريب القفل". وبدأ بوضع شريط لاصق على القفل قائلا "لقد تعلمت الدرس".

وقامت الشرطة بتركيب انظمة كاميرات للمراقبة داخل وخارج البلدة القديمة في القدس، وسيتم ايضا استخدام طائرات مروحية لمراقبة المسيرة.

وحذرت الشرطة من انها "لن تتسامح مع اي اعمال عنف جسدية او لفظية او محاولات اخلال بالنظام العام".

واندلعت اعمال عنف العام الماضي في مسيرة الاعلام تجلت في اشتباكات بين متطرفين اسرائيليين ورجال الشرطة من جهة وشبان فلسطينيين من جهة اخرى.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب