محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اثار صاروخ على جدار احد المباني القريبة من مطار طرابلس في 19 ايار/مايو 2014

(afp_tickers)

علقت الرحلات الجوية الاثنين من مطار مصراته الدولي (غرب ليبيا) "لاسباب تقنية" غداة اغلاق مطار طرابلس اثر مواجهات دامية وفق ما افاد مصدر ملاحي.

واوضح المصدر طالبا عدم ذكر اسمه ان "مركز قيادة كل المنطقة الغربية موجود في مطار طرابلس وبعد اغلاقه اضطر مطار مصراته (200 كلم شرق طرابلس) الى الاغلاق".

وقد اغلق مطار طرابلس الاحد لثلاثة ايام اثر مواجهات عنيفة بين مجموعات مسلحة من اجل السيطرة عليه.

وقال المصدر الملاحي ان "ليبيا شبه معزولة عن العالم" مؤكدا ان اغلاق مطار طرابلس قد يتواصل.

واكد انه لم يبق الان سوى مطارين يعملان في مدينتي البيضاء وطبرق شرق ليبيا.

لكن لا يستطيع الاجانب الصعود الى الطائرات في شرق البلاد، وفق قرار حكومي اتخذ بعد ان شن ضابط متقاعد هجوم يهدف على حد قوله لقتال المجموعات الارهابية في شرق البلاد، كما اوضح المصدر الملاحي.

ومنذ بداية ذلك الهجوم في 16 ايار/مايو تدور مواجهات شبه يومية بين قوات المنشق خليفة حفتر شبه العسكرية والمجموعات الاسلامية المسلحة التي تنشط في شرق ليبيا وخصوصا في بنغازي حيث المطار مغلق.

وتصدى مسلحون من كتائب الزنتان للهجوم لكن المواجهات ما زالت متواصلة من حول المواقع التي يحتلونها لا سيما على طريق المطار.

وساد الهدوء طرابلس الاثنين رغم مخاوف من استئناف المواجهات اذ ان المليشيات الاسلامية اعربت عن عزمها على طرد كتائب الزنتان.

وتدل مواجهات الاحد على ضعف السلطات الانتقالية العاجزة عن حل ونزع اسلحة المجموعات المسلحة من الثوار السابقين الذين يزرعون الفوضى في البلاد منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب