محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء الصربي الكسندر فوسيتش في بلغراد في شباط/فبراير 2016

(afp_tickers)

امرت محكمة صربية، للمرة الاولى، الدولة بدفع تعويضات لعائلات ضحايا جرائم الحرب في كوسوفو الذين قتلوا على يد وحدة خاصة من الشرطة اثناء حرب التسعينات.

واعلن الجمعة مركز القانون الانساني، وهو منظمة غير حكومية مقرها بلغراد تمثل العائلات ان "المحكمة امرت جمهورية صربيا بدفع 25,9 مليون دينار دينار (240 الف دولار) الى 24 من افراد عائلات 14 من الضحايا".

ورغم اشادته بالحكم، اكد مركز القانون الانساني انه سيستأنفه لاعتقاده بانه "ينبغي للمحكمة أن تقرر مبلغ تعويض يتماشى مع المعايير الصادرة عن المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان".

من جهته، قال محامو الدولة لوكالة فرانس برس انهم سيستأنفون الحكم ايضا.

وكان خمسة من عناصر الشرطة الصربية، من وحدة خاصة تسمى "العقارب"، سجنوا مددا تصل الى 20 عاما بتهمة قتل 14 مدنيا البانيا، بينهم نساء واطفال، وجرح خمسة اخرين في بلدة بودييفو في شمال كوسوفو في 28 اذار/مارس 1999.

ووقع الحادث في بودوييفو خلال حملة قصف لحلف شمال الاطلسي استمرت 11 أسبوعا بهدف وقف هجمات القوات الصربية ضد السكان الالبان الذين يريدون الانفصال عن صربيا.

وبعد حرب 1998-1999 في كوسوفو التي اودت بنحو 13 الفا معظمهم من الالبان،وضع اقليم كوسوفو الانفصالي في جنوب صربيا تحت ادارة الامم المتحدة. واعلن استقلاله عن صربيا العام 2008.

وقبل حرب كوسوفو، شاركت وحدة "العقارب" التابعة لوزارة الداخلية في الحروب في كرواتيا والبوسنة.

كما سجن اربعة آخرون من هذه الوحدة مددا تصل الى 20 عاما لمشاركتهم في مجزرة سريبرينيتسا عام 1995.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب