محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عنصر من الشرطة امام مدخل مكاتب موساك فونيسكا في اثناء تفتيشها في مدينة بنما في 12 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

أمر القضاء بتفتيش مقار مكتب المحاماة البنمي "موساك فونسيكا" الذي تسربت منه فضيحة التهرب الضريبي في العالم المعروفة باسم "اوراق بنما"، وعقدت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية الاربعاء اجتماعا بشأنها في باريس اعتبر "اول مناسبة للتحرك".

وبعد ان هدد رئيس بنما خوان كارلوس فاريلا فرنسا برد "دبلوماسي" اذا لم تعد عن قرارها ادراج هذا البلد الصغير في اميركا الوسطى مجددا على قائمة الملاذات الضريبية، دعت استراليا الاربعاء الى تقاسم المعلومات حول التهرب الضريبي في العالم قبل اجتماع مقرر في باريس لدول منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية.

وسمح تحقيق اجرته حوالى مئة صحيفة في العالم حول 11,5 مليون وثيقة من مكتب "موساك فونسيكا"، بكشف نظام ضخم للتهرب الضريبي تورط فيه مسؤولون سياسيون كبار واسماء رياضية واصحاب مليارات.

وادى كشف هذه المعلومات الى استقالة رئيس وزراء ايسلندا واتهام مسؤولين في بريطانيا وروسيا واوكرانيا والارجنتين والصين.

ومساء الثلاثاء ذكرت وزارة العدل "حاليا تنفذ مداهمات وعملية تفتيش في مقر شركة موساك (...) من قبل اجهزة مدعي" بنما موضحا ان عمليات مماثلة جارية في "فروع المجموعة".

وبعد اكثر من اسبوع على كشف الفضيحة للعالم ضربت الشرطة طوقا لساعات حول المبنى الرئيسي لمكتب موساك فونسيكا الذي انتشر امامه عشرات الصحافيين.

وقال المدعي ان عملية التفتيش تمت "دون حوادث ولا مقاومة" دون مزيد من التفاصيل.

ويتعرض النظام المالي البنمي لانتقادات شديدة منذ تسريب "اوراق بنما" التي كشفت كيف كانت موساك فونسيكا تقوم بانشاء شركات اوف شور. ووفقا للمعلومات التي تم كشفها فان اكثر من 214 الف شركة اوف شور متورطة في عمليات مالية في اكثر من 200 بلد وكيان.

وقالت السلطات المالية في البيرو انها داهمت الاثنين فرع مكتب المحاماة في ليما لضبط وثائق في حين ان الشرطة ضبطت في سان سالفادور معدات معلوماتية الاسبوع الماضي.

وقبيل المداهمة طلب رئيس بنما من الحكومة الفرنسية "اعادة النظر" في قرارها ضم بلاده مجددا الى قائمة الجنات الضريبية والا فان هذا البلد في اميركا اللاتينية سيتخذ اجراءات للرد "دبلوماسيا" على ذلك.

وفي الثامن من نيسان/ابريل اعلنت فرنسا انها ستضع في 2017 بنما مجددا على قائمة الجنات الضريبية بعد ان سحبتها منها في 2012 وستطلب من منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية بان تحذو حذوها.

- "اول فرصة للتحرك" -

ودعت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية الى اجتماع الاربعاء في باريس لشبكة "جيتسيك" (جوينت انترناشونال تاكس شلتر انفورميشن اند كولابوريشن) "تعد مناسبة اولى للتحرك حيال الكم الهائل من الوثائق في +اوراق بنما+".

وقبل اجتماع الاجهزة الضريبية لدول منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية دعت استراليا الاربعاء الى تقاسم المعلومات حول التهرب الضريبي في العالم للرد على فضيحة "اوراق بنما".

وقال كريس جوردان المسؤول عن الاجهزة الضريبية الاسترالية لمجلة "استراليان فاينناشال ريفيو" انه "علينا الاتفاق على تقاسم المعلومات والتعاون".

وتضم شبكة "جيتسيك" مسؤولين في دوائر ضريبية من 46 بلدا ومهمتها التحرك في حال حصول تهرب ضريبي على المستوى العالمي بواسطة تعاون ناشط وتبادل سريع للمعلومات مع دوائر ضريبية اخرى بحسب منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية.

وقال جوردان "تملك دول عدة معلومات. بالتالي علينا ان نرى من يعرف ماذا ونرى كيف يمكننا استخدامها للعمل معا".

والثلاثاء في ستراسبورغ قدمت المفوضية الاوروبية خطة جديدة لارغام الشركات المتعددة الجنسيات على اعتماد شفافية ضريبية في حين تزداد الضغوط لشفافية اكبر.

والتوجيهات الجديدة للمفوضية تقضي بنشر - "دولة بعد دولة" في الاتحاد الاوروبي - المعلومات المالية والضريبية للشركات المتعددة الجنسيات اي رقم الاعمال والارباح والضرائب المدفوعة في مختلف الدول الاعضاء.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب