محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عنصر من القوات الخاصة المغربية امام المكتب المركزي للتحقيقات القضائية في الرباط، في 23 آذار/مارس 2015

(afp_tickers)

أعلنت السلطات المغربية الأربعاء تفكيك خلية في مدينة فاس وسط البلاد قالت انها متخصصة في استقطاب وإرسال متطوعين مغاربة للقتال ضمن صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق.

وقالت وزارة الداخلية في بيان ان عملية التفكيك جاءت "في اطار العمليات الاستباقية لمواجهة التهديدات الإرهابية"، وقام بها "المكتب المركزي للأبحاث القضائية" التابع لجهاز مكافحة التجسس المغربي الداخلي، والذي أعلن عن افتتاحه قبل أسبوعين.

ولم يحدد البيان عدد الذين تم اعتقالهم ضمن هذه الخلية أو تاريخ اعتقالهم أو ما اذا كانت بحوزتهم أسلحة.

وبحسب بيان الداخلية المغربية فقد "أظهرت التحريات أن زعيم هذه الخلية تربطه علاقات وطيدة بقياديين ميدانيين بصفوف التنظيم الإرهابي السالف الذكر، حيث يعملون بمعيته على تنسيق عمليات التحاق المتطوعين الجدد بالساحة السورية العراقية".

وأوضح البيان ان الهدف هو "اخضاعهم لدورات تدريبية مكثفة حول استعمال مختلف الأسلحة المتطورة، بالمعسكرات التابعة لما يسمى ب+الدولة الإسلامية+".

كما ان اعضاء الخلية "بايعوا الأمير المزعوم لهذا التنظيم، وتوصلوا بمبالغ مالية هامة من الخارج، تم تخصيصها لتأمين المصاريف اللازمة لسفر هؤلاء المقاتلين لهذه البؤرة المتوترة".

وسيتم حسب الداخلية "تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة".

وكانت السلطات المغربية أعلنت في 22 آذار/مارس عن تفكيك أكبر خلية منذ سنوات، موزعة على تسع مدن وبحوزتها اسلحة كانت تستعد لتنفيذ "مخطط ارهابي خطير يستهدف استقرار المملكة" و"كانت تستهدف شخصيات سياسية ومدنية وعسكرية".

وبلغ عدد قضايا الارهاب المسجلة خلال 2014 في المغرب 147 بزيادة نحو 130 في المئة مقارنة مع 2013 التي سجلت 64 قضية فقط، فيما بلغ عدد الاشخاص الذين تم تقديمهم امام النيابة العامة 323 شخصا مقابل 138 فقط خلال عام 2013، حسب الارقام الرسمية للقضاء المغربي.

وتشير آخر أرقام رسمية صادر عن السلطات المغربية الى ان حصيلة محاربة الرباط للإرهاب منذ سنة 2002، بلغت 132 خلية مفككة، فيما بلغ عدد المعتقلين في قضايا الإرهاب 2720 شخصا، اضافة الى تسجيل 267 محاولة ارهابية فاشلة، من بينها 41 محاولة مهاجمة بالسلاح وسبع محاولات اختطاف و109 محاولة اغتيال و119 محاولة تفجير.

اما المقاتلون المغاربة الى جانب تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، فعدد الذين ذهبوا من المغرب 1354 مقاتلا، دون احتساب الذين انطلقوا من أوروبا. ومن بين هؤلاء المقاتلين المغاربة 220 معتقلا سابقا في قضايا الإرهاب، قضى منهم 246 في القتال في سوريا و40 في العراق.

كما ان هناك حسب المصدر نفسه ضمن صفوف الدولة الإسلامية 185 امرأة مغربية و135 طفلا يتم تدريبهم في معسكرات هذا التنظيم، فيما اعتقلت السلطات وحققت مع 156 من العائدين و"هم يشكلون خطرا محدقا على المغرب وباقي المنطقة".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب