محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سوريون خرجوا من منبج بسبب المعارك 4 يونيو 2016

(afp_tickers)

احرزت قوات سوريا الديموقراطية والنظام السوري الاثنين تقدما ضد تنظيم الدولة الاسلامية في ابرز معاقله شمال سوريا على محاور عدة، ما يعكس تشتت قدرات الجهاديين وعجزهم عن التصدي للهجمات.

وتمكنت قوات النظام من التقدم مجددا الاثنين داخل محافظة الرقة، المعقل الابرز للتنظيم المتطرف في حين باتت قوات سوريا الديموقراطية التي تضم فصائل كردية وعربية، وتشن هجوما في المنطقة ذاتها، على مشارف مدينة منبج، ابرز معاقل الجهاديين في محافظة حلب (شمال).

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن لفرانس برس ان "الاشتباكات في محيط منبج والتقدم السريع لقوات النظام في الرقة تظهر ان التنظيم غير قادر على صد الهجمات حتى اللحظة رغم استعداداته لها".

وباتت قوات النظام السوري ومقاتلون من "صقور الصحراء" الموالون لها الذين تدربهم موسكو، وفق المرصد "على بعد اقل من ثلاثين كلم من مطار الطبقة العسكري جنوب غرب الرقة ونحو 25 كلم من بحيرة الفرات".

واعتبر عبد الرحمن ان هذا التقدم هو الابرز "في عمق محافظة الرقة" التي دخلتها قوات النظام السبت للمرة الاولى منذ نحو عامين.

والطبقة الواقعة على بحيرة الفرات من المدن الاكثر اهمية بالنسبة للجهاديين، اذ انها تقع عند سد الفرات وفيها احد اهم سجون تنظيم الدولة الاسلامية، وفق المرصد، والى جنوبها الغربي حقول نفطية.

وفي صيف العام 2014 وبعد سيطرته عليها، قام التنظيم باكبر عملية اعدام في سوريا حين قتل حوالى 160 جنديا.

وللروس ايضا علاقة رمزية مع هذه المنطقة اذ انهم ساهموا ببناء سد الفرات بين العامين 1968 و1974 كما مدينة الطبقة ليعيش فيها موظفو وعمال السد.

وبدأت قوات النظام هجوما الخميس على جنوب الطبقة الواقعة على بعد خمسين كلم غرب الرقة، بعد ايام على هجوم آخر كانت شنته قوات سوريا الديموقراطية بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن من جهة الشمال في اطار عملية واسعة لطرد التنظيم من ريف الرقة الشمالي.

وتتواجد قوات سوريا الديموقراطية حاليا على بعد 60 كلم شمال شرق الطبقة دون احراز اي تقدم، كون "معركتها الاساسية هي تحرير منبج" في ريف حلب الشمالي الشرقي، وفق عبد الرحمن.

-تنسيق دولي-

وفي اطار هجوم بدأته قبل اسبوع، تخوض قوات سوريا الديموقراطية بدعم من غارات جوية التحالف الدولي الاثنين اشتباكات عنيفة ضد الجهاديين عند المدخل الجنوبي الشرقي لمدينة منبج، غداة وصولها الى مسافة خمسة كلم عن المدينة.

وتواجه قوات سوريا الديموقراطية "مقاومة شرسة" من الجهاديين، وفق عبد الرحمن اذ انهم تفرغوا لصد الهجوم بعدما ارسلوا عائلاتهم الى مناطق اكثر امنا.

وتسعى قوات سوريا الديموقراطية، بحسب عبد الرحمن، الى تطويق المدينة من ثلاث جهات وترك منفذ واحد من الغرب ينسحب من خلاله الجهاديين.

وتعد منبج الى جانب مدينتي الباب وجرابلس الحدودية مع تركيا معاقل رئيسية للتنظيم في ريف حلب الشمالي الشرقي. ولمنبج تحديدا اهمية استراتيجية كونها تقع على خط الامداد الرئيسي للتنظيم بين الرقة والحدود التركية.

وراى رئيس مركز جاين لبحوث الارهاب وحركات التمرد ماثيو هينمان ان هدف قوات سوريا الديموقراطية من هجوم الطبقة هو "تشتيت واضعاف قدرة تنظيم الدولة الاسلامية على الدفاع عن منبج، التي تعد حاليا نقطة تركيزها الاساسية".

وتحظى مختلف الهجمات ضد تنظيم الدولة الاسلامية في شمال سوريا بدعم جوي واسع من الطائرات الروسية او تلك التابعة للتحالف الدولي.

وراى عبد الرحمن ان تزامن هذه الهجمات "يأتي بتنسيق دولي بين روسيا والولايات المتحدة".

وقال مصدر مقرب من الحكومة السورية لفرانس برس "من غير الممكن ان يشن الطرفان غارات جوية في معركتي الرقة دون التنسيق بينهما".

واوضح ان "الهجمات الكبرى تشرف عليها غرفة عمليات عسكرية مشتركة سورية عراقية موجودة منذ اشهر في بغداد يدعمها الروس والاميركيون على حد سواء".

وتتزامن الهجمات ضد الجهاديين في سوريا مع معركة يخوضها الجيش العراقي منذ اسبوعين لطرد تنظيم الدولة الاسلامية من مدينة الفلوجة، احد ابرز معاقله في العراق.

وفي ظل الضغوط المتزايدة ضد الجهاديين، بات تنظيم الدولة الاسلامية اليوم "معرضا لان يخسر مناطق واقعة تحت سيطرته" في سوريا، بحسب هينمان الذي راى ان قدرة الجهاديين على "المناورة تتراجع ببطء".

ورغم ذلك، يتوقع هينمان ان المعارك "قد تطول اشهرا" كون التنظيم المتطرف "سيدافع حتى آخر نفس عن مناطق تعد حيوية بالنسبة اليه مثل منبج والباب والمعابر الحدودية الباقية معه فضلا عن مدينة الرقة بحد ذاتها".

-الرقة آخر المعارك-

وستكون مدينة الرقة بحسب هينمان "بين آخر معاقل تنظيم الدولة الاسلامية، ان لم تكن الاخيرة التي ستسقط في سوريا".

وراى هينمان ان "الهجوم مقبل لا محالة، والسؤال هو متى ومن"، مشيرا الى ان "كل من الاكراد ودمشق يأملون بشن الهجوم ويفضل كل منهما الا يرى الاخر مسيطرا على الرقة".

وفي تقرير نشره الاسبوع الحالي، اعتبر الخبير في الجغرافيا السورية والباحث الزائر في معهد واشنطن فابريس بالانش ان هجوم الرقة لن يكون "عبارة عن معركة خاطفة توصل قوات سوريا الديموقراطية سريعا الى ضواحي المدينة"، فان الامور اكثر تعقيدا.

واوضح بالانش "قبل ان يفكر التحالف (الدولي) ببدء عملية اخيرة باتجاه المدينة، يتعين عليه استقطاب العشائر العربية في المنطقة، والبعض منها بايع تنظيم الدولة الاسلامية".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب