محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نشرت نيويورك تايمز في اب/اغسطس الأخير مسودة للتقرير ورد فيها "يرجح إلى أقصى الحدود ان يكون التأثير البشري السبب الطاغي للاحترار المرصود منذ منتصف القرن العشرين"

(afp_tickers)

يتوقع ان تصدر الحكومة الاميركية الجمعة تقريرا علميا مهما يؤكد أن تغير المناخ ظاهرة حقيقية ناتجة عن النشاط البشري وتؤثر على حياة الأميركيين اليومية.

ويصدر التقرير بعنوان "التقييم الوطني الرابع للمناخ" بتفويض من الحكومة الفدرالية كل اربع سنوات.

وهو الأول الذي يصدر في ظل إدارة الرئيس دونالد ترامب الذي اعتبر تغير المناخ خدعة صينية وعين حليفه من عالم الوقود الاحفوري سكوت برويت على رأس وكالة حماية البيئة.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز نشرت في آب/اغسطس مسودة للتقرير ورد فيها ان "متوسط درجات الحرارة في العقود الفائتة في الجزء الأكبر من العالم كانت أعلى بكثير وارتفعت بسرعة مضاعفة في هذه الفترة، مقارنة بأي وقت في الـ1700 عام أو أكثر الفائتة".

أضافت "يرجح إلى أقصى الحدود ان يكون التأثير البشري السبب الطاغي للاحترار المرصود منذ منتصف القرن العشرين".

وتابع ان "خيوط اثبات كثيرة تدل على مسؤولية أساسية للنشاطات البشرية، خصوصا انبعاثات غازات الدفيئة، عن التغير المناخي الملحوظ مؤخرا".

وستصدر الادارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي التقرير الكامل المحدث في الساعة 18,00 ت غ.

وأفادت هذه الادارة في بيان ان "التقرير الخاص لعلوم المناخ" الذي يندرج ضمن التقييم الوطني للمناخ "هو تقييم موثوق لعلوم تغير المناخ مع التركيز على الولاية المتحدة".

واضافت انه "يشكل اساسا لجهود تقييم المخاطر المتصلة بالمناخ وإطلاع صانعي القرار بالاستجابات".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب