كان تموز/يوليو 2019 الشهر الأكثر حرا الذي تمّ تسجيله حتى الآن في العالم، على ما أعلنت الإدارة الأميركية للمحيطات والغلاف الجوي الخميس، مؤكدة بذلك إعلانا مماثلا صدر عن الاتحاد الأوروبي قبل بضعة أيام.

وقالت الإدارة الأميركية إن "القسم الأكبر من الكوكب شهد حرا غير مسبوق في تموز/يوليو، وبلغت الحرارة درجات قصوى جديدة خلال الشهر الأكثر حرا الذي تم تسجيله حتى الآن".

وأشارت إلى أن "الحر القياسي قلص أيضا جليد القطب الشمالي والقطب الجنوبي إلى أدنى مستويات تاريخية".

وبحسب الإدارة، فإن متوسط الحرارة في العالم في تموز/يوليو تخطى بـ0,95 درجة مئوية متوسط الحرارة في القرن العشرين وهو 15,8 درجة مئوية، ما يجعل من الشهر الماضي الأكثر حرا في سجلاتها التي تعود إلى العام 1880.

والشهر السابق الأكثر حرا كان تموز/يوليو 2016.

وأوضحت إدارة المحيطات والغلاف الجوي أن "تسعة من أكثر أشهر تموز/يوليو العشرة الأكثر حرا سجلت منذ العام 2005، وآخر خمس سنوات كانت الأشد حرا".

وعرفت ولاية ألاسكا شهر تموز/يوليو الأكثر حرا منذ أن بدأت تسجيل الدرجات عام 2005.

كذلك عرفت عدة بلدان أوروبية درجات حرارة قياسية جديدة، وكان الشهر الماضي الأشد حرا حتى الآن في إفريقيا بمجملها.

في المقابل، ذاب جليد القطب الشمالي متقلصا إلى أدنى مستوياته لشهر تموز/يوليو بمقدار 19,8% دون المعدل، متخطيا بذلك أدنى مستوياته التاريخية السابقة المسجلة في تموز/يوليو 2012، بحسب تحليل أصدره المركز الوطني لبيانات الثلوج والجليد استنادا إلى معطيات إدارة المحيطات والغلاف الجوي ووكالة الفضاء الأميركية (ناسا).

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك