محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ملصقات مرشحين للانتخابات النيابية المقررة في 12 ايار/مايو في العراق في مدينة النجف في صورة ملتقطة في 7 أيار/مايو 2018

(afp_tickers)

أقدم تنظيم الدولة الإسلامية فجر الاثنين على اغتيال مرشح للانتخابات التشريعية بالرصاص جنوب الموصل في شمال العراق، وهي المرة الأولى التي يعلن فيها التنظيم عن عملية اغتيال مماثلة.

وقال مدير ناحية القيارة صالح الجبوري لوكالة فرانس برس إن مسلحين "اغتالوا فجر اليوم المرشح عن قائمة ائتلاف الوطنية فاروق زرزور الجبوري بالرصاص بعدما داهموا منزله" في ناحية اللزاكة بمنطقة القيارة الواقعة على بعد 70 كيلومترا جنوب الموصل.

وأكد مصدر طبي في مدينة الموصل، استلام جثة الجبوري الذي يترشح للمرة الأولى إلى الانتخابات على اللائحة التي يتزعمها رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي.

وفي وقت لاحق، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية عبر حساباته على تطبيق "تلغرام" عن "تصفية" الجبوري داخل منزله.

وهذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها التنظيم عن اغتيال أحد المرشحين للانتخابات العراقية، منذ بدء الحملة.

توعد تنظيم الدولة الإسلامية في تسجيل صوتي في نيسان/أبريل الماضي باستهداف مراكز الاقتراع والناخبين خلال الانتخابات البرلمانية المقررة في العراق في 12 أيار/مايو الحالي.

والجبوري ليس أول مرشح يقتل في العراق. ففي نهاية نيسان/أبريل الماضي، قتل المرشح عن قائمة "دولة القانون" التي يرأسها نوري المالكي، نجم الحسناوي، جراء إطلاق خلال تواجده لتسوية نزاع عشائري في بغداد.

وهذه الانتخابات هي الأولى التي سيشهدها العراق بعد دحر تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر لنحو ثلاث سنوات على ما يقارب ثلث مساحة البلاد.

ولطالما هاجمت التنظيمات السنية المتطرفة الانتخابات وعارضتها منذ العام 2003، وسعت إلى مضاعفة الاعتداءات خلال عمليات التصويت السابقة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب