محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صحافيون وفريق تلفزيوني في آلية هامفي للقوات العراقية في البلدة القديمة للموصل في 30 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

قتل تنظيم الدولة الإسلامية صحافيين عراقيين يعملان لقناة "هنا صلاح الدين" في قرية جنوب الموصل، وفق بيان للقناة الجمعة.

وتسلل عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية إلى قرية إمام غربي في وقت سابق من الأسبوع الحالي وسيطروا على أجزاء منها تخوض فيها القوات الأمنية حاليا معارك لطردهم، بحسب ما أكد مسؤولون.

ويسلط هذا الهجوم الضوء على ما يرجح أن يصبح خطرا متزايدا مع خسارة تنظيم الدولة الإسلامية لمواقعه والأراضي التي يسيطر عليها، ما سيدفعه للعودة إلى استراتيجية الهجمات والتفجيرات على غرار السنوات الماضية.

وأعلنت القناة في بيانها "استشهاد الزميل حرب هزاع الدليمي المراسل في قناة هنا صلاح الدين، والمصور في نفس المحطة سؤدد الدوري" في قرية إمام غربي.

وأشارت القناة إلى أن صحافيا آخر من موظفيها، ويدعى مصطفى وحادي، ما زال محاصرا في القرية مع جثتي زميليه.

وناشد وحادي على صفحته في فيسبوك القوات الأمنية إلى إنقاذه، قائلا إن "أي قوة ما وصلت إلى حد الآن".

وأضاف "الوضع يمي (قربي) خطر جدا، داعش قريب جدا (...) يمكن يكون هذا المنشور الأخير، ربما أقتل فداعش يبعد عنب أمتار".

وأكد المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية العميد سعد معن مقتل صحافيين في القرية، مشيرا إلى آخرين محاصرين داخل منزل مع قوات من الشرطة.

وقال إن منزلين فقط يفصلان القوات الأمنية عن الوصول إلى المجموعة المحاصرة، لكن "التأخير في الوصول إليهم هو تواجد قناصين من داعش في بعض البيوت".

ويأتي مقتل هذين الصحافيين بعد أكثر من أسبوعين على مقتل ثلاثة صحافيين وإصابة آخر بجروح، جراء انفجار لغم في الموصل، خلال تغطيتهم لمعارك استعادة المدينة من تنظيم الدولة الإسلامية.

وتبعد قرية إمام غربي أكثر من 60 كيلومترا إلى جنوب الموصل، وتقع قرب نهر دجلة، وهي آخر قرية على الحدود بين محافظتي صلاح الدين ونينوى.

وقال ضابط برتبة عميد في قيادة عمليات صلاح الدين لوكالة فرانس برس "تمكن عناصر داعش من التسلل إليها (إمام غربي) أول أمس من الضفة الشرقية لنهر دجلة".

وأكد أن "هنالك أكثر من عشر عائلات اختطفهم عناصر داعش، بينهم نساء وأطفال وهنالك شهداء وجرحى من المدنيين وصحافيين وقوات أمنية".

ولفت إلى أن "قوة عسكرية مسنود بمروحيات الجيش تحركت باتجاه قرية إمام غربي".

من جهته، أكد المتحدث باسم عشائر صلاح الدين الشيخ مروان جبارة لفرانس برس أن "هناك صحافيين محليين اثنين وأربعة ضباط شرطة محاصرين" في إمام غربي.

وأوضح أن تنظيم الدولة الإسلامية "تمكن من التسلل إلى القرية أول أمس عن طريق 40 إلى 50 مقاتلا وانتحاريا (...) واقتاد عشر عائلات كرهائن".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب