محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اندونيسيون ينظرون الى اشلاء بشرية في موقع تفجير انتحاري في جاكرتا، الخميس 25 ايار/مايو 2017

(afp_tickers)

تبنى تنظيم الدولة الاسلامية تفجيرين امام محطة للحافلات في جاكرتا قتل فيهما ثلاثة شرطيين.

وقال محللون ان تبني هذا الاعتداء يتمتع بالصدقية، معتبرين ان جماعة انصار الدولة التي اعلنت مبايعتها لتنظيم الدولة الاسلامية، يقف وراء هذا الهجوم.

وكان انتحاريان فجرا نفسيهما مساء الاربعاء في الشارع امام محطة الحافلات كامبونغ وميلايو الواقعة في حي شعبي في العاصمة.

وادى الانفجاران الى حالة هلع بينما ارتفعت سحب هائلة من الدخان في السماء. وتناثرت اشلاء لجثث في الشارع الذي غطته قطع من الزجاج.

وقتل ثلاثة شرطيين وجرح خمسة آخرون وخمسة مدنيين.

وداهمت الشرطة الاندونيسية الخميس منزلين في جزيرة جاوا للاشتباه بأنهما الانتحاريان اللذان نفذا الاعتداء.

وقالت وكالة "اعماق" الاداة الدعائية لتنظيم الدولة الاسلامية مساء الخميس ان "هجوما ضد الشرطة الاندونيسية المتجمعة في مدينة جاكرتا شنه احد مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية"، كما نقل موقع "سايت" الاميركي لمراقبة المواقع الالكترونية الاسلامية.

وانضم مئات الاندونيسيين للقتال مع الجهاديين. وكان المسلحون المدعومون من تنظيم الدولة الاسلامية وراء سلسلة من المخططات والهجمات في الارخبيل. .

وتعتقد الشرطة انها استهدفت في التفجير الانتحاري الذي جاء فيما تستعد الشرطة لتأمين الحماية لمسيرة الشعلة التقليدية قرب محطة كامبونغ ميلايو للحافلات، وهي المنطقة التي يرتادها السكان المحليون والاجانب.

ورأى سيدني جونز الذي يدير معهد تحليل النزاعات ان اعلان المسؤولية هذا "يتمتع بصدقية كبيرة"، موضحا ان منفذه هو فرع جماعة انصار الدولة في باندونغ بجزيرة جاوا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب