محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مدفعية للجيش الافغاني تطلق قذائفها خلال مواجهات مع الدولة الاسلامية 26 يونيو 2016

(afp_tickers)

ادت معارك عنيفة بين القوات الافغانية ومقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية الى مقتل عشرات الاشخاص، كما اعلن مسؤولون الاحد، ما اثار مخاوف حيال عودة الجماعة المتشددة الى الظهور بعد اشهر من اعلان كابول انها هزمت.

وقال ولاية ننغرهار سليم خان قندوزي ان المعارك بدأت في وقت متأخر الجمعة في منطقة كوت في اقليم رودات اثر هجوم للمقاتلين على نقاط تفتيش للشرطة.

واعلنت وزارة الداخلية في بيان مقتل 18 على الاقل من المسلحين واصابة اكثر من 40 آخرين حتى الآن، رغم ان قندوزي اكد ان عدد المسلحين القتلى بلغ 36 وان القتلى من قوات الامن والمدنيين بلغوا عشرة على الاقل.

واضطر عشرات الاشخاص الى مغادرة منازلهم، وفقا لمسؤولين محليين.

يذكر ان مقاتلي التنظيم المتطرف بداوا شق طريقهم الى افغانستان اواخر عام 2014، في ظل تعاطف وتجنيد للانصار بشكل يتحدى طالبان في معاقلهم، وخصوصا في شرق البلاد.

لكن في اذار/مارس، اعلن الرئيس الافغاني اشرف غني ان الاسلاميين هزموا بعد عملية عسكرية استمرت اشهرا عدة.

ويقدر الجيش الاميركي بين الف وثلاثة الاف عديد التنظيم المتشدد في افغانستان، معظمهم من المنشقين عن طالبان باكستان وطالبان الافغانية، فضلا عن اسلاميين من الاوزبك.

وفي وقت سابق الشهر الحالي، امر الرئيس الاميركي باراك اوباما قواته بالتصدي لحركة طالبان بشكل اكثر مباشرة، جنبا الى جنب مع الحلفاء الافغان في تصعيد لنزاع مستمر منذ 15 عاما كان قد تعهد انهاءه.

والسبت، شن الجيش الاميركي اولى ضرباته الجوية على اهداف لطالبان وفقا للقواعد التي اقرت مؤخرا ما يعني ان في امكان القوات الاميركية الآن العمل بشكل وثيق مع الجيش الافغاني لضرب حركة طالبان.

وقال المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك ان الغارات كانت في جنوب افغانستان، بدون تفاصيل إضافية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب