محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جنود عراقيون في صلاح الدين في 2 اذار/مارس 2015

(afp_tickers)

اعلن تنظيم الدولة الاسلامية ان اميركيا نفذ هجوما انتحاريا على تجمع للقوات العراقية ومسلحين موالين لها في محافظة صلاح الدين، بحسب ما جاء في نشرة اذاعية للتنظيم اليوم الثلاثاء.

ويتزامن الهجوم الذي قالت حسابات مؤيدة للتنظيم على مواقع التواصل انه نفذ امس الاثنين، مع عملية عسكرية واسعة بدأتها القوات العراقية لاستعادة مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين والتي يسيطر عليها التنظيم منذ هجوم الكاسح في العراق في حزيران/يونيو.

وقال التنظيم في النشرة الصباحية لـ "اذاعة البيان" التابعة له "ضمن الملاحم التي يسطرها جنود الخلافة في ولاية صلاح الدين، قام الاخ الاستشهادي +ابو داوود الامريكي+ بتفجير شاحنته المفخخة على تجمعات للجيش الصفوي وميليشياته الرافضية (في اشارة الى الفصائل الشيعية) على اطراف مدينة سامراء" جنوب تكريت، مشيرا الى ان ذلك ادى الى مقتل "العشرات" من هؤلاء.

ولم يقدم التنظيم تفاصيل اضافية عن الانتحاري، او ينشر صورا له.

واستقطب التنظيم الجهادي الذي يسيطر كذلك على مناطق واسعة في سوريا المجاورة، الآلاف من المقاتلين الاجانب الى صفوفه، ما اثار قلق حكومات بلادهم من عودتهم اليها وتنفيذ اعتداءات فيها.

وتقود الولايات المتحدة تحالفا دوليا ينفذ ضربات جوية ضد مناطق سيطرة التنظيم في سوريا والعراق، اضافة الى تدريب القوات العراقية على القتال لاستعادة المناطق التي فقدت السيطرة عليها، ومنها مدن اساسية.

وبدأت القوات العراقية ومسلحون موالون لها من فصائل شيعية مسلحة وابناء بعض العشائر السنية، عملية عسكرية واسعة منذ فجر امس لاستعادة تكريت، مسقط الرئيس الاسبق صدام حسين، ومناطق محيطة بها.

واتى الاعلان عن انطلاق العمليات مساء الاحد، خلال زيارة قام بها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الى مقر القيادة العسكرية في سامراء.

والمدينة الواقعة على مسافة 110 كلم شمال بغداد، مدينة ذات غالبية سنية تضم مرقد الامامين الشيعيين الحسن العسكري وعلي الهادي. وادى تفجير استهدف المرقد في العام 2006، في هجوم تبناه تنظيم القاعدة، الى اندلاع شرارة حرب مذهبية استمرت قرابة عامين، وادت الى مقتل عشرات الآلاف من السنة والشيعة.

ومنذ سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية على مساحات واسعة في شمال العراق وغربه بدءا من العاشر من حزيران/يونيو، تتواجد القوات العراقية والفصائل الشيعية المسلحة بكثافة في سامراء، لحمايتها من اي هجمات للتنظيم المتطرف.

وكان مسلحون من التنظيم الذي كان يعرف في حينه باسم "الدولة الاسلامية في العراق والشام"، هاجموا سامراء في الخامس من الشهر نفسه، وسيطروا على بعض احياء المدينة، قبل ان تتمكن القوات العراقية من طردهم اثر قتال في الشوارع واستخدام المروحيات.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب