محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متظاهرون معارضون للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو خلال مواجهات مع قوات الامن في كراكاس في 3 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

نزل المعارضون للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو السبت مجددا الى الشارع في كاراكاس، بعد مرور نحو شهرين على انطلاق تظاهرات المعارضة التي قتل خلالها نحو 63 شخصا.

وتجمع المتظاهرون في حي ال فالي الشعبي في العاصمة، وكرروا مطالبهم بالدعوة الى انتخابات عامة، واستقالة الرئيس مادورو الذي تنتهي ولايته في كانون الثاني/يناير 2019.

وقال النائب المعارض ميغيل بيزارو لفرانس برس ان هذه "المرحلة الجديدة" من حركة الاحتجاج ضد الرئيس الفنزويلي تعمل على تعبئة الاحياء الشعبية في المدينة.

وكانت جرت تظاهرة حاشدة في العشرين من نيسان/ابريل في حي ال فالي ادت الى مواجهات مع قوات الامن وسقوط 11 قتيلا وتعرض عشرات المحلات للتخريب والسرقة.

واندلعت مواجهات الجمعة بين عشرات المتظاهرين وقوات الامن في حي لا فيغا الشعبي.

وقالت سيدة مسنة شاركت في التظاهرة "لقد توفيت حفيدتي بسبب سوء التغذية ونقص الادوية. ان الشعب جائع والعنف يحصل لان ليس لدى الناس ما يقتاتون منه".

وافادت دراسة انجزتها منظمة كاريتاس فنزويلا في اذار/مارس ونيسان/ابريل في المناطق الفقيرة من البلاد ان 11،4 بالمئة من الاطفال تحت الخمس سنوات يعانون من سؤ التغذية "بشكل متوسط او مرتفع"، في حين ان 54% "يعانون من نقص في التغذية او على وشك الوقوع فيه".

وتعاني فنزويلا من ازمة اقتصادية خانقة فاقمها انهيار اسعار النفط، كما ان الخلافات السياسية بين الحكومة والمعارضة تعرقل التوصل الى حلول.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب