محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

أطفال لاجئون في أثينا في اليونان يتابعون تظاهرة ضد الحرب في سوريا وموقف الاتحاد الأوروبي من اللاجئين، يوم 18 آذار/مارس، 2017

(afp_tickers)

كشفت رسالة مسربة نشرت الاثنين عن توافق يوناني الماني على ابطاء عملية لمّ شمل أفراد أسر اللاجئين الذين تفرقوا بين البلدين خلال بحثهم عن ملاذ آمن.

وأورد وزير الهجرة اليوناني يانيس موزالاس في رسالة الى وزير الداخلية الالماني توماس دي ميزيير في 4 أيار/مايو حصلت عليها صحيفة افيمريدا تون سينتاكتون اليسارية ان "التسفيرات المتعلقة بلمّ شمل الأسر الى المانيا سيتم ابطاؤها كما اتفقنا".

وزارة الهجرة اليونانية رفضت التعليق على الرسالة المسربة، لكن موزالاس عزا في تصريح مطلع الشهر البطء في عمليات لمّ الشمل الى "صعوبات تقنية".

ويعترف موزالاس في الرسالة ان اللجوء الى هذه الخطوة، بسبب العدد الهائل لطالبي اللجوء، سيؤثر على "أكثر من ألفي شخص"، بينما سيتوجب على البعض الآخر "الانتظار سنوات" للوصول الى المانيا رغم الموافقة على طلباتهم.

ويحق لطالبي اللجوء، وغالبيتهم من السوريين في اليونان، ان ينضموا الى أفراد أسرهم في أي مكان آخر في الاتحاد الأوروبي في غضون ستة اشهر من تاريخ الموافقة على طلباتهم.

ويقول موزالاس في رسالته ان على برلين وأثينا ان تتفقا على "خط مشترك" لمواجهة "التعليقات اليائسة والحرجة"، بحيث لا تقع مسؤولية التاخير على اليونان.

وقالت أوللا يالبكي نائبة رئيس الحزب الالماني اليساري المتطرف "دي لينكي" بداية الشهر ان برلين وضعت سقفا محددا لعدد اللاجئين المشمولين بعملية لمّ الشمل بحيث لا يتخطى الرقم سبعين شخصا في الشهر.

ووفقا لذلك، فقد أشارت صحيفة أفيمريدا تون سينتاكتون الى ان هناك 70 حالة تسفير في نيسان/أبريل مقارنة ب 540 حالة في آذار/مارس و 370 في شباط/فبراير.

والهجرة من المواضيع الساخنة بالنسبة الى المانيا الذي ستشهد انتخابات عامة في أيلول/سبتمبر المقبل.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب