محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الاقتصاد التركي الاسبق محمد ظافر شاغليان في 5 ايار/مايو 2014

(afp_tickers)

وجهت السلطات الاميركية الاربعاء الى تسعة اشخاص من بينهم ثمانية أتراك احدهم وزير أسبق للاقتصاد تهمة القيام بصفقات بمئات ملايين الدولارات لحساب ايران ومنظمات ايرانية.

وأعلنت وزارة العدل الاميركية ان المتهمين انتهكوا الحظر المفروض على ايران عند قيامهم بهذه الصفقات.

وتابعت الوزارة ان محمد ظافر شاغليان (59 عاما) الذي كان انذاك وزيرا للاقتصاد وسليمان اصلان (47 عاما) ولاوند بلقان (56 عاما) وعبد الله حباني (42 عاما) المسؤولين في مصرف "البنك التركي-1" الحكومي قاموا بـ"تبييض" اموال عائدة لايران "لقاء ملايين الدولارات من الرشى"، حتى ان الوزير الاسبق تلقى عشرات ملايين الدولارات نقدا وعلى هيئة مجوهرات.

وأضافت الوزارة ان المتهمين اقاموا نظاما داخل مصرف "البنك التركي-1" بين عامي 2010 و2015 يتيح للحكومة الايرانية ولهيئات محلية الوصول بشكل "غير مشروع" الى النظام المالي الاميركي.

ومضت تقول ان طهران تمكنت من خلال هذا النظام من الالتفاف حول العقوبات والقيام بشكل غير مباشر بصفقات بالدولار وبالذهب واخفاء مصدر الاموال دون ان تكشفها المصارف الاميركية.

وكانت السلطات الاميركية وجهت الاتهام الى رضا زراب (33 عاما) ومحمد حقان اتيلا (47 عاما) ومحمد زراب (39 عاما) وكاميليا جامشيدي (31 عاما) وحسين نجفزاده (67 عاما) في اذار/مارس 2016 في اطار القضية نفسها. ونجفزاده ايراني مقيم في الامارات وايران وهو المتهم الوحيد الذي لا يحمل الجنسية التركية.

وكان رضا زراب ومحمد حقان اتيلا أوقفا قبل اكثر من عام ومن المفترض ان تبدأ محاكمتهما في 30 تشرين الاول/اكتوبر في مانهاتن (نيويورك) ويواجهان عقوبة بالسجن تصل إلى 30 عاما.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب