محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

شعار وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية "سي آي ايه" في مقرها في لانغلي بولاية فرجينيا في 14 اب/اغسطس 2008

(afp_tickers)

أعلنت وزارة العدل الاميركية الثلاثاء توجيه الاتهام الى عميل سابق لوكالة الاستخبارات المركزية "سي آي ايه" بالتجسس لصالح الصين وذلك بعد توقيفه في كانون الثاني/يناير الماضي.

ويمكن ان تكون القضية مرتبطة بانهيار شبكة "سي آي ايه" في الصين قبل ثماني سنوات.

وبعد ثلاث سنوات على مغادرته وكالة الاستخبارات في 2007، قبل جيري شون شينغ لي (53 عاما) الذي يحمل الجنسية الاميركية اموالا من عملاء استخبارات صينيين لقاء تقديمه معلومات "متعلقة بالامن القومي للولايات المتحدة"، بحسب وزارة العدل.

وتابعت الوزارة ان لي الذي كان مقيما آنذاك في هونغ كونغ كان يتلقى طلبات من عملاء صينيين للحصول على معلومات ويقوم باخفاء الاموال التي يتلقاها نقدا في المقابل.

وجاء في مذكرة توقيف تم الاعلان عنها بعد احتجازه في كانون الثاني/يناير ان عملاء من مكتب التحقيقات الفدرالي "اف بي آي" عثروا في حقائب لي في العام 2012 على مفكرات تتضمن اسماء ومعلومات حول موظفين ومخبرين من "سي آي ايه" لكن لم يتم توقيفه الا بعدها بست سنوات.

ولم توضح السلطات لماذا تطلب الامر كل هذا الوقت لتوقيف لي ولم تعط تفاصيل حول ماهية الامور التي يتهم بتسليمها الى العملاء الصينيين.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" أوردت العام الماضي ان بين 2010 واواخر 2012 قتل الصينيون "ما لا يقل عن 12 مصدرا" للاستخبارات الاميركية في الصين وان ستة اخرين على الاقل أودعوا السجن.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب