وجهت إلى زعيم المعارضة في الكاميرون موريس كامتو الذي يرفض الاعتراف بنتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة في البلاد، تهمة "التمرد" و"العصيان"، بحسب ما أفاد أحد محاميه الأربعاء.

واعتقل كامتو، الوزير في الحكومة السابقة، في مدينة دوالا عاصمة البلاد الاقتصادية في 28 كانون الثاني/يناير بعد أن نظم حزب "نهضة الكاميرون" الذي يتزعمه، احتجاجات ضد نتائج الانتخابات التي جرت في تشرين الأول/أكتوبر.

وقال المحامي ايمانويل سيمه إن مكتب الادعاء في محكمة ياوندي العسكرية وجه التهم لكامتو الذي نقل إلى سجن في العاصمة خلال الليل.

وقال سيمه، وهو أيضا نائب رئيس حركة "نهضة الكاميرون" إنه تم توجيه التهم كذلك ل28 من أنصار كامتو.

ومن المقرر أن يمثل نحو 100 آخرين من أنصاره أمام محكمة عسكرية ستقرر ما إذا كانت ستوجه لهم التهم.

ويؤكد كامتو فوزه في الانتخابات بعدما جاء رسميا في المرتبة الثانية بحصوله على 14,2 بالمئة من الأصوات، بعد الرئيس بول بيا ( 71,2 بالمئة) الذي تولى بذلك الرئاسة لولاية سابعة على التوالي.

ويستأثر بول بيا منذ 1982 بالحكم في الكاميرون مستفيدا من دعم الجيش والمؤسسات الحكومية والحركة الديموقراطية للشعب الكاميروني التي أسسها في العام 1985.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك