محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تشهد اندونيسيا تزايدا في الأعمال العدائية تجاه مجموعات المثليين والمثليات وثنائيي الميول الجنسية والمتحولين جنسيا. وقد أدلى وزراء ومحافظون ومجموعات إسلامية بتصريحات علنية معادية للمثليين

(afp_tickers)

أوقفت الشرطة الاندونيسية 141 رجلا يشتبه في أنهم شاركوا في تجمع للمثليين في قاعة حمام بخار (ساونا) في جاكرتا، بحسب السلطات، في مؤشر جديد إلى القمع الذي تتعرض له مجموعات المثليين في هذا البلد ذي الغالبية المسلمة.

ونفذت الشرطة مداهمة مساء الأحد في مبنى في العاصمة يضم قاعة للتمارين الرياضية وحمام ساونا لمنع إقامة التجمع، على ما أعلن متحدث الاثنين.

وأظهرت صور انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي رجالا عراة الصدر بعد المداهمة في داخل قاعة مزودة بتجهيزات رياضية.

وقال المسؤول في الشرطة نصريادي لوكالة فرانس برس "ضباطنا نفذوا عملية على الموقع الأحد".

المثلية الجنسية مباحة قانونا في سائر أنحاء اندونيسيا باستثناء مقاطعة اتشي المحافظة التي تطبق الشريعة الاسلامية.

غير أن نصريادي أشار إلى أن عشرة رجال أوقفوا في هذه العملية قد يلاحقون بموجب قانون مكافحة المواد الإباحية.

ومن بين هؤلاء، المنظمون المفترضون للاحتفال إضافة إلى رجال يشتبه في ممارستهم الدعارة وراقصو تعر. وهم يواجهون احتمال السجن حتى عشر سنوات.

وكان الأشخاص الموقوفون الآخرون لا يزالون يخضعون للاستجواب من الشرطيين بصفة شهود.

وتشهد اندونيسيا تزايدا في الأعمال العدائية تجاه مجموعات المثليين والمثليات وثنائيي الميول الجنسية والمتحولين جنسيا. وقد أدلى وزراء ومحافظون ومجموعات إسلامية بتصريحات علنية معادية للمثليين.

وفي مطلع الشهر، أوقف ثمانية رجال في سورابايا لتنظيمهم احتفالا للمثليين وقد يحاكمون بموجب قانون في شأن الإباحية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب