محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عناصر من شرطة مكافحة الشغب المغربية

(afp_tickers)

اوقفت السلطات المغربية السبت في طنجة اسلاميا متطرفا فرنسيا حين كان يستعد للعودة الى فرنسا للقيام بعمليات تجنيد باسم جبهة النصرة الناشطة في سوريا في محاربة النظام، بحسب ما اعلنت الاحد السلطات المغربية.

وقالت الداخلية المغربية ان المواطن الفرنسي ذا الاصول الجزائرية تم توقيفه في ميناء طنجة وذلك بعد ان دخل الى المغرب في 21 تموز/يوليو قادما من ليبيا، بحسب ما اوردت وكالة الانباء المغربية الرسمية.

والرجل الذي لم تكشف هويته كان ناشطا "ضمن احدى المنظمات الارهابية المعروفة في سوريا +جبهة النصرة+".

وقال المصدر ذاته انه "بعد ان شارك في عمليات مسلحة طلب منه العودة الى فرنسا لتجنيد مقاتلين جدد"، كما انه "كلف بتأمين الدعم اللوجستي والمالي الضروري".

واضافت الداخلية المغربية ان التحقيق الاولي اظهر انه كان في الماضي "قاتل في صفوف القاعدة في المنطقة الافغانية-الباكستانية بعد تجربة مماثلة في البوسنة".

وتابعت انه "التحق مؤخرا بليبيا حيث دخل في اتصال مع قادة منظمة +انصار الشريعة+ الارهابية".

واعلنت السلطات المغربية انها فككت عشرين "خلية ارهابية" منذ بداية العام.

وبحسب وزير الداخلية المغربي محمد حصاد فان اكثر من ثلاثة آلاف مغربي او مواطن اوروبي من اصول مغربية انضموا الى "منظمات ارهابية في العراق وسوريا" حيث يمكنهم الحصول "على تدريب بهدف تنفيذ هجمات في المغرب".

واشار الى ان 128 مغربيا تم التحقيق معهم عند عودتهم الى المغرب.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب