محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

(afp_tickers)

القت قوات الامن المصرية القبض على عشرات من الناشطين خلال ال24 ساعة الاخيرة، قبل ايام من تظاهرات دعت مجموعات احتجاجية الى تنظيمها الاثنين احتجاجا على سياسات الرئيس عبد الفتاح السيسي، بحسب محامين يتولون الدفاع عنهم.

ونشرت جبهة الدفاع عن متظاهري مصر، وهو تجمع لمحامين يتولون الدفاع عن شباب الحركات الاحتجاجية، على صفحتها الرسمية مساء الحمعة قائمة باسماء 59 شخصا قالت انه تم القاء القبض عليهم منذ مساء الخميس.

واكدت الجبهة ان "عمليات القبض لاتزال مستمرة".

وقال شهود ومحامون ان العديد من النشطاء القي القبض عليهم مساء الخميس من مقاهي في وسط القاهرة.

وكانت حركات احتجاجية، من بينها خصوصا حركة 6 ابريل التي شاركت في اطلاق الدعوة لتظاهرات 25 كانون الثاني/يناير 2011 ضد الرئيس الاسبق حسني مبارك، دعت للتظاهر الاثنين المقبل احتجاجا على سياسات السيسي ومن بينها اتفاق مثير للجدل تم توقيعه مع السعودية في 8 نيسان/ابريل الجاري يمنح الاخيرة السيادة على جزيرتي تيران وصنافير في مضيق تيران عند المدخل الجنوبي لخليج العقبة.

وكانت الشرطة المصرية فرقت في 15 نيسان/ابريل باستخدام الغازات المسيلة للدموع تظاهرات شارك فيها عشرات المتظاهرين احتجاجا على الاتفاق مع السعودية.

وقالت المحامية راجية عمران، وهي عضو جبهة الدفاع عن متظاهري مصر وفي المجلس القومي لحقوق الانسان، على صفحتها على فيسبوك ان من بين المقبوض عليهم الناشط المعروف المحامي المتخصص في الدفاع عن حقوق العمال هيثم محمدين.

والتظاهرات في مصر ممنوعة بموجب قانون يسمح فقط بالتظاهرات التي تحصل على ترخيص من وزارة الداخلية.

وبعد اطاحة الجيش بقيادة السيسي حينها، بالرئيس الاسبق محمد مرسي في تموز/يوليو 2013، شنت اجهزة الامن المصرية حملة قمع ضد الاخوان المسلمين ادت الى مقتل 1400 من انصار مرسي على الاقل وتوقيف الاف اخرين.

وامتدت حملة القمع بعد ذلك لتشمل شباب الحركات الاحتجاجية التي شاركت في الثورة التي ادت الى اسقاط حسني مبارك في 11 شباط/فبراير 2011.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب