محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مراسم تشييع عناصر تنزانيين في بعثة حفظ السلام الاممية قتلوا بيد مسلحين يشتبه في انهم متمردون اوغنديون، في غوما في 15 ك1/ديسمبر 2017

(afp_tickers)

أكد مصدر عسكري كونغولي ان المدبر المفترض لقتل اثنين من خبراء الامم المتحدة في كاسايي بوسط جمهورية الكونغو الديموقراطية في اذار/مارس 2017، أوقف ليل الجمعة السبت.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال المتحدث باسم الجيش في كاسايي اللفتنانت انتوني موالوشايي ان قسطنطين تشيديمي بولابولا "فوجئ خلال الليل في مخبأ في قرية بينا مبونغو الواقعة بمنطقة ديبابا، الى جانب امرأة".

ودائما ما اعتبر القضاء الكونغولي ان بولابولا هو من "أمر عناصر الميليشيات بإعدام" الاميركي مايكل شارب والسويدية-التشيلية زايدا كاتالان، الخبيرين اللذين كلفهما الأمين العام للأمم المتحدة التحقيق في اعمال العنف في كاسايي.

واضاف الضابط الكونغولي ان بولابولا "في طريقه الى كاننغا" مع "ارهابي آخر هو تريزور مبوتو".

وردا على اتصال وكالة فرانس برس قالت المتحدثة باسم بعثة الامم المتحدة في الكونغو الديموقراطية انها لم تتبلغ "اي" معلومة على صلة بتوقيفه.

وخطف الاميركي مايكل شارب والسويدية-التشيلية زايدا كاتالان في 12 اذار/مارس في هذه المنطقة المضطربة في كاسايي، وعثر على جثتيهما بعد 16 يوما في مقبرة جماعية.

واندلعت اعمال العنف في كاسايي في ايلول/سبتمبر 2016 بين قوى الأمن وعناصر ميليشيات تقول إنها تنتمي الى مجموعة زعيم العشيرة المحلي كاموينا نسابو الذي قتل في آب/اغسطس 2016 خلال عملية عسكرية بعدما تمرد على الحكم في كينشاسا.

وتتجاوز حصيلة اعمال العنف هذه 3000 قتيل و1،3 مليون مهجر، كما تقول الأمم المتحدة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب