محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

شرطيان تونسيان في محيط المتحف الذي تعرض للهجوم

(afp_tickers)

أعلنت الرئاسة التونسية الخميس توقيف تسعة أشخاص يشتبه بعلاقتهم بالمسلحين الاثنين المسؤولين عن الهجوم الذي استهدف الأربعاء متحف باردو في العاصمة تونس وأسفر عن مقتل 21 شخصا.

وجاء الاعلان إثر اجتماع "المجلس الاعلى للجيوش الثلاثة" و"المجلس الاعلى للأمن" الذي أشرف عليه الرئيس الباجي قائد السبسي وحضره رئيس الحكومة الحبيب الصيد ووزراء الدفاع والداخلية والعدل والقيادات العسكرية والأمنية.

وأوردت الرئاسة في بيان ان رئيس الحكومة قدم خلال الاجتماع "جملة من المعطيات تتعلق بالعملية الارهابية (...) وذكر أن قوات الأمن تمكنت من إيقاف أربعة عناصر على علاقة مباشرة بالعملية، وإيقاف خمسة آخرين يشتبه في علاقتهم بهذه الخلية وذلك بجهة داخلية".

وأضافت "أكد رئيس الدولة على أن (..) تونس شهدت تحولا نوعيا في العمليات الإرهابية من الجبال إلى المدن، وهو أمر يستوجب تعبئة عامة وحالة استنفار تفرضها ظروف البلاد وتتطلب توخي سياسة أمنية استثنائية".

وقالت "أسفر هذا الاجتماع الاستثنائي عن جملة من الإجراءات" منها بالخصوص "مراجعة منظومة تأمين الحدود" و"مراجعة السياسة الأمنية بالتنسيق مع المؤسسة العسكرية" و"القيام بإجراءات تأمين المدن الكبرى من طرف الجيش" و"تشريك المواطن في المنظومة الأمنية".

والخميس، أعلنت وزارة الصحة في حصيلة جديدة ان الهجوم الدامي على متحف باردو انتهى بمقتل 23 شخصا بينهم 20 سائحا اجنبيا ورجل امن (تونسي) و"الارهابيين" اللذين نفذا الهجوم.

وأصيب في الهجوم 47 شخصا بينهم 9 تونسيون والبقية سياح أجانب وفق الوزراة التي قالت ان اثنين من المصابين الاجانب "في حالة حرجة".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب