محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

منذ محاولة الانقلاب في تركيا اوقفت السلطات نحو 16 الف شخص في حملة اثارت قلقا شديدا لدى العواصم الاوروبية والمنظمات غير الحكومية الدولية

(afp_tickers)

وضع ثلاثة من كبار الصناعيين الاتراك قيد التوقيف الاحترازي الجمعة في اطار التحقيق اثر محاولة الانقلاب التي شهدتها البلاد وتتهم السلطات شبكة الداعية فتح الله غولن بالوقوف وراءها.

واوقفت قوات الامن مصطفى بويداك رئيس مجموعة بويداك القابضة في مدينة قيصرية، مع اثنين من المسؤولين في مجموعته، حسبما اعلنت وكالة اناضول القريبة من النظام.

واوقف الرجلان ويدعيان شكرو بويداك وخالد بويداك في منزلهما. ولا تزال الشرطة تبحث عن الرئيس السابق للمجموعة حاجي بويداك والياس وبكر بويداك اللذين صدرت بحقهما مذكرة توقيف.

وللمجموعة مصالح في قطاع الطاقة والمالية والاثاث حيث تملك علامتي "استقلال" و"بيلونا" الشهيرتين في تركيا.

وتندرج عمليات التوقيف في اطار التحقيق حول النشاطات الاقتصادي للداعية في تركيا. وتتهم انقرة غولن المقيم في منفى اختياري في الولايات المتحدة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب التي شهدتها البلاد في 15 تموز/يوليو.

وعمليات التوقيف هذه هي الاولى على ما يبدو في الاوساط الاقتصادية بينما شملت عمليات التطهير على نطاق واسع الجيش ووسائل الاعلام والقضاء والتعليم .

ويتولى مصطفى بودياك ايضا رئاسة غرفة التجارة في قيصرية المدينة التي تشهد نموا متسارعا وتعتبر جزء من بلديات تعرف ازدهارا منذ قدوم اردوغان الى السلطة في العام 2003.

يعتمد الاقتصاد التركي الى حد كبير على المجموعات الكبيرة التي تملكها اسر وتبيع العلامات الاكبر في البلاد.

ومنذ محاولة الانقلاب اوقفت السلطات نحو 16 الف شخص في حملة اثارت قلقا شديدا لدى العواصم الاوروبية والمنظمات غير الحكومية الدولية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب