محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

موقوف في 16 كانون الاول/ديسمبر في اسبانيا بعد الاشتباه بانتمائه الى خلية جهادية

(afp_tickers)

اعلنت وزارة الداخلية الاسبانية انه تم توقيف ثمانية اشخاص يشتبه بانتمائهم الى شبكة جهادية صباح الجمعة في اسبانيا في اطار عملية متزامنة جرت في مناطق عدة.

وقالت الوزارة ان الموقوفين كانوا على علاقة بتنظيم الدولة الاسلامية و"دعوا الى القيام باعمال ارهابية في اسبانيا مستلهمة من الطريقة التي نفذت فيها عمليات في بلدان اخرى" وكانوا "يختارون مرشحين (للجهاد) لارسالهم الى سوريا والعراق".

واضافت ان الموقوفين هم امراتان وستة رجال اوقفوا في سيبريروس على بعد 90 كلم شمال غرب مدريد، وفوينتي ال فرسنو على بعد 160 كلم جنوب مدريد، وفيغيراس شمال شرق البلاد قرب الحدود مع فرنسا وفي ضواحي برشلونة.

وكان المشتبه بهم ينشطون بين المهاجرين او الاسبان من اصول مغربية ويعدون مواد دعائية مناسبة لاشخاص لا يتقنون العربية، وعملوا على التعرف واختيار "اشخاص متطرفين مستعدين لتبني ايديولوجية الجهاديين لتلقينهم الفكر الجهادي" وربطهم بعناصر من تنظيم الدولة الاسلامية في بلدان اخرى.

وكان الموقوفون يتواصلون مع التنظيم المتطرف من خلال "عضو يشرف على انشطتهم من سوريا والعراق" وصدرت بحقه مذكرة توقيف دولية.

وكان جهاديان آخران اوقفا الثلاثاء في جيب سبتة في المغرب. وقالت الوزارة انهما كانا مستعدين للمشاركة اذا سنحت الفرصة في اعتداء في اسبانيا. وتابعت ان التوقيفات الجديدة جرت بعد اعتقال "اربعة اشخاص ينتمون الى الخلية الجهادية نفسها" في 24 كانون الثاني/يناير.

واعلن مصدر قضائي اسباني انه تم توجيه الاتهام الى نحو ستين جهاديا مفترضا منذ بداية 2015 في قضايا على صلة بالارهاب.

وتقول السلطات ان نحو مئة اسباني التحقوا بالتنظيمات الجهادية في سوريا والعراق، وهو عدد قليل نسبيا مقارنة مع الالاف الذين غادروا من فرنسا والمانيا وبريطانيا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب