محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قوة امنية في احد شوارع اربد 2 مارس 2016

(afp_tickers)

اصدر مدعي عام محكمة أمن الدولة الاردنية قرارا بتوقيف الداعية الاسلامي امجد قورشة بعد انتقاده مشاركة المملكة في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف، حسبما افاد مصدر قضائي الثلاثاء.

وقال المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، لوكالة فرانس برس ان "مدعي عام محكمة امن الدولة اصدر قرارا بتوقيف قورشة 15 يوما على ذمة قضية بعد نشره شريط فيديو على موقع يوتيوب ينتقد فيه مشاركة الاردن بالتحالف الدولي ضد تنظيم داعش الارهابي في العراق وسوريا".

واضاف ان "مدعي عام المحكمة وجه للقورشة تهمة القيام باعمال لم تجزها الحكومة من شانها تعكير صلات المملكة بدولة صديقة".

وقال قورشة في شريط فيديو موجه الى قائدي الجيش وسلاح الجو ومدير المخابرات "أنتم اخبرتونا والاعلام اخبرنا واعلامكم اخبرنا انكم تحاربوا الارهاب داعش مع ان قناعة عدد ضخم جدا من الناس الطبيعيين في الشارع ان مهربي السلاح والمخدرات ولصوص السيارات في الاردن هم اخطر علينا من داعش على الاقل بمائة ضعف".

واضاف "لقد بدأتم بالضرب فاكتشفنا كلنا والاعلام بين ان الضرب لايتم فقط على الذين تكلمتم عنهم وان هناك اناس من الجيش الحر وجبهة النصرة ونساء واطفال يموتون نتيجة الضربات التي تتفضلون (تقومون) بها".

وتابع "النبي اعلمنا ان هدم الكعبة حجرا حجرا اهون على الله من ان يراق دم امرء مسلم واحد".

وخلص "هناك موت وهناك حساب وهناك جنة وهناك نار وهناك عذاب وهناك رب وهناك جبار منتقم لازم نفكر بهذه الامور".

ويقول قورشة في شريط فيديو اخر "أمريكا ألزمتنا وللاسف حكومتنا الضعيفة والهشة واجهزتنا الضعيفة دخلونا في حرب لاعلاقة لنا بها ولا ناقة لنا بها ولا جمل".

وقورشة من مواليد 1967 متزوج ولديه أربع بنات وولد وهو حاصل على شهادة الدكتوراه وعمل استاذا في كلية الشريعة في الجامعة الأردنية ومقدم برامج تلفزيونية واذاعية.

ويشارك الاردن في التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مناطق شاسعة في سوريا والعراق.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب