محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة التقطت بهاتف خليوي تظهر رجال الانقاذ في قطار الانفاق الذي خرج عن سكته في موسكو في 15 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

اوقف شخصان يشتبه بمخالفتهما معايير السلامة بعد حادث قطار الانفاق الذي خرج عن سكته الثلاثاء في موسكو ما اوقع 22 قتيلا وعشرات الجرحى وسط تزايد الغضب بسبب الحادث الاسوأ في تاريخ البلاد، حسبما اعلنت لجنة التحقيق الاربعاء.

واعلنت سلطات المدينة الاربعاء يوم حداد، فيما تحدث الروس عن اهمال السلطات لشكاويهم حول نظام قطارات الانفاق الروسية الشهير.

ووصفت صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" الحادث بانه "كابوس في المترو" فيما صدرت صحيفة نوفايا غازيتا التابعة للمعارضة بعنوان "المحطة القاتلة".

ووقعت الكارثة الثلاثاء خلال ساعة الازدحام في قطار الانفاق الذي يعد الاكثر نشاطا في العالم، عندما توقف القطار فجأة ما ادى الى خروج ثلاث عربات عن السكة.

وقالت وزارة الصحة ان 22 شخصا قتلوا ونقل 150 اخرين الى المستشفيات العشرات منهم في حالة حرجة.

وقال المحققون انهما اوقفوا اثنين من عمال قطار الانفاق واتهمتهم بانتهاك معايير السلامة، مؤكدين احتمال اعتقال عدد من المسؤولين الكبار.

وافادت لجنة التحقيق التي تعمل تحت اشراف الرئيس فلاديمير بوتين مباشرة، انها اوقفت رئيس العمال فاليري باشكاتوف ومعاونه ويدعي يوري غوردوف.

واضافت انه "جرى التحقيق مع الموقوفين" مضيفة انه ستوجه لهما قريبا التهم رسميا بانتهاك معايير السلامة في وسائق النقل.

ووقع الحادث غرب موسكو بين محطة بارك بوبيدي الجديدة والتي تعد الاعمق في نظام الانفاق الروسية المزينة بالرخام حيث تقع على عمق 84 مترا تحت الارض، ومحطة سلافيانسكي بوليفار.

وسارع بوتين الى اصدار امر باجراء تحقيق فوري في الحادث.

وقالت اللجنة ان قطارات الانفاق تجري منذ ايار/مايو اشغالا لانشاء نظام تحويل يسمح للقطارات بتغيير سككها، بهدف افتتاح جزء من سكة حديد جديدة.

واضافت ان المشتبه بهما اشرفا على تلك الاشغال، مضيفة انها تعتقد ان "الاشغال لم تجر بالطريقة الملائمة".

واضاف انه "تم تثبيت مجموعة نقاط التحويل بقطعة سلك معتادة سمكها ثلاثة مللمترات، الا انها تقطعت".

واشارت الى انها يمكن ان توجه الاتهامات الى مسؤولين اعلى رتبة، مؤكدة عزمها التحقيق مع "اي شخص له اية علاقة بهذه الماساة".

وصرح فياشيسلاف بابوشكين العامل السابق في شركة ميتروفاغونماش التي تصنع عربات القطارات، ان اصابع الاتهام يجب ان توجه الى كبار المسؤولين وليس العمال الصغار.

وقال بابوشكين، العضو السابق في نقابة المصنع، انه تم طرده في كانون الثاني/يناير الماضي بعد ان حاول لفت انظار المسؤولين الى مخاوف من استخدام قطع فيها عيوب لصناعة عربات القطارات.

وقالت صحيفة فيدوموستي الليبرالية المتخصصة بالاعمال في مقالها الافتتاحي ان "اكبر انظمة النقل في العاصمة يجب ان يخضع لعملية تدقيق شاملة ومفتوحة".

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي انباء عن تجاهل السلطات مرارا لشكاوى حول السكة الحديدية بين محطتي بارك بوبيدي وسلافيانسكي بوليفار.

وقال سيرغي مولستفوف (27 عاما) انه بعث رسالة في حزيران/يونيو الى ادارة قطارات الانفاق يشكو فيها من اهتزازات مزعجة بين المحطتين.

وبعد الحادث كتب على صفحته على فيسبوك ما قال انه رد من هيئة القطارات اكدت فيه على ان كل شيء على ما يرام.

واضاف "قطارات الانفاق هي مؤسسة غنية، لماذا لا تحسن خدماتها؟"

وافتتحت قطارات الانفاق في عهد ستالين في 1935 وهي من اكثر القطارات اكتظاظا في العالم حيث تنقل نحو تسعة ملايين شخص كل يوم.

وانحرف القطار عن سكته بين محطتي بارك بوبيدي وسلافيانسكي بوليفار على الخط الازرق.

وفي العام 1982 قتل ثمانية اشخاص في مترو موسكو بسبب عطل في السلم الكهربائي.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب