محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عراقيون من انصار رجل الدين مقتدى الصدر يتظاهرون ضد الفساد في وسط بغداد، 4 اب/اغسطس 2017

(afp_tickers)

اعلن وزير الداخلية العراقية قاسم الاعرجي الثلاثاء القبض على مسؤول رفيع مدان بالاختلاس وغسل الاموال، بعد تمكنه من الهرب من احد سجون بغداد، وذلك لدى محاولته التوجه الى ايران من خلال منفذ حدودي جنوب البلاد.

واكد وزير الداخلية في بيان مقتضب "القبض على الهارب المدعو عصام جعفر علوي مدير شركة التجهيزات الزراعية السابق خلال ساعات عند وصوله لمنفذ الشلامجة الحدودي بعد تهريبه ليل امس من مركز شرطة زيونة (وسط بغداد)".

وذكر مصدر في وزارة الداخلية لفرانس برس ان علوي "تمكن من الهرب بمساعدة مسلحين قاموا مساء الاثنين بقطع الطريق على دورية شرطة كانت تقله الى المستشفى اثر تظاهره بالمرض".

الا ان بيان وزارة الداخلية اشار الى مجموعة من المسلحين بقيادة نائب سابق قامت بتهريب علوي من السجن.

وافاد مسؤول رفيع ان النائب السابق هو جواد الشهيلي وينتمي الى التيار الصدري بقيادة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الذي وعد بتسليمه الى القضاء.

وشكر وزير الداخلية في تصريح مقتضب "الصدر لدعمه وزارة الداخلية في تطبيق القانون وتحقيق العدالة".

يشار الى ان الصدر قاد سلسلة تظاهرات استمرت لاكثر من عام ضد الفساد المستشري في مفاصل الدولة.

وامر وزير الداخلية بتوقيف مدير السجن والضباط الذين كانوا في المكان حين وقوع الحادثة، وفقا للبيان.

من جهتها، اعلنت هيئة النزاهة ان مفارزها تمكنت فجر الثلاثاء من القبض على علوي المدان بالسجن لمدة سنتين مؤكدة انه "تمكن من الهرب بمساعدة نائب سابق".

ودين علوي من قبل محكمة الجنح المُختصة بقضايا النزاهة والجريمة الاقتصاديَّة وغسل الأموال، كما انه مطلوب في قضايا أخرى.

وبين التهم الموجهة اليه عقد ابرمته وزارة الزراعة لشراء حاصدات زراعية تسبب باضرار بالمال العام تصل الى ما لا يقل عن 25 مليون دولار، وفقا لهيئة النزاهة.

يعاني العراق من انتشار الفساد في ظل النفوذ الواسع لبعض السياسيين في مؤسسات الدولة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب