محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

محققون يبحثون عن ادلة في موقع الاعتداء في ستوكهولم في 8 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

أعلنت السلطات السويدية السبت انها وضعت أوزبكيا يبلغ من العمر 39 عاما معروف لدى اجهزة الاستخبارات قيد الحجز الاحتياطي بتهمة الضلوع في الاعتداء دهسا بشاحنة والذي أوقع اربعة قتلى في ستوكهولم الجمعة.

وأكدت الشرطة في مؤتمر صحافي أنها وجدت جسما غريبا في الشاحنة التي استخدمت في عملية الدهس، وهي الأخيرة في سلسلة هجمات مشابهة ضربت أوروبا، دون اعطاء مزيد من التفاصيل.

واندفعت شاحنة مسروقة تستخدم لنقل الجعة بسرعة كبيرة ودهست من كانوا في طريقها قرب متجر كبير في شارع دروتنينغ في العاصمة السويدية بعد ظهر الجمعة على مقربة من محطة مترو ستوكهولم الرئيسية، قبل أن تصطدم بواجهة المتجر وتتوقف.

وأصيب 15 شخصا في الهجوم، لا يزال تسعة منهم في المستشفى.

وأكد رئيس الشرطة السويدية دان الياسون صحة التقارير الصحافية التي أفادت أن المهاجم الذي تم ايقافه هو أوزبكي يبلغ من العمر 39 عاما، مشيرا الى "عدم وجود ما يشير إلى أننا أوقفنا الشخص الخطأ. على العكس، تأكدت شكوكنا السابقة."

وأشار إلى أن الشرطة وجدت جسما غريبا في الشاحنة التي استخدمت في الهجوم، مضيفا أن "الفحص التقني جار إلا أنه لا يمكننا التعرف على ماهيته حاليا (...) إن كان قنبلة أو أداة قابلة للاشتعال."

وأوضح رئيس جهاز المخابرات أنديرز ثورنبرغ أن المشتبه به "ظهر أثناء عملياتنا السابقة لجمع المعلومات."

وشهدت ستوكهولم حالة حداد ونكست فيها الاعلام السبت فيما بدأت الحياة في المدينة بالعودة إلى طبيعتها.

- تعزيز الاجراءات الأمنية -

والهجوم هو ثالث اعتداء إرهابي يضرب أوروبا في غضون اسبوعين، بعد هجمات دامية استهدفت لندن ومدينة سان بطرسبرغ الروسية، رغم عدم إعلان أي جهة مسؤوليتها عن الاعتداءات الثلاثة حتى الآن. إلا أن تنظيم الدولة الإسلامية تبنى هجمات سابقة استخدمت فيها مركبات بنفس الطريقة التي جرى فيها اعتداء ستوكهولم كتلك التي وقعت في لندن وبرلين مدينة نيس الواقعة في جنوب فرنسا.

وأعلن رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفن أن بلاده ستقف دقيقة صمت الاثنين حدادا على الضحايا فيما تم تعزيز اجراءات المراقبة على الحدود.

ودعا مواطنيه الى عدم الاستسلام للخوف، قائلا إن "الارهابيين يريدون اخافتنا وان نغير سلوكنا ومنعنا من العيش بشكل طبيعي،" مؤكدا ان "الارهابيين لن يتمكنوا من انزال الهزيمة بالسويد ابدا".

وكان المارة قلة في شوارع العاصمة في وقت باكر من صباح السبت قبل أن تزداد أعدادهم في وقت لاحق مع عودة الأوضاع إلى طبيعتها، باستثناء التواجد الكثيف للشرطة في مشهد نادر في البلد الاسكندنافي الهادىء عادة.

وتوافدت الحشود إلى موقع الحادث الذي اقيم بالقرب منه حاجز أمني حيث وضع العديد منهم الورود على الحاجز والأرض، وبينهم ولية عهد السويد الأميرة فيكتوريا التي وضعت باقة من الورود وهي تمسح الدموع من على وجهها.

وقالت للصحافيين "أشعر بحزن وفراغ كبيرين" إلا أنها أكدت على أن "المجتمع أظهر قوة كبيرة فيما نقف ضد هذا (الإرهاب) معا."

- البحث جار عن متورطين آخرين -

واعتقلت الشرطة سائق الشاحنة المشتبه به الجمعة في ضاحية ميرستا الواقعة شمال العاصمة السويدية. وأفادت عدة وسائل إعلامية أنه موال لتنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت كارين روساندر، المتحدثة باسم النيابة العامة، لوكالة فرانس برس إن الرجل اوقف "بشبهة ارتكاب جريمة قتل ذات طابع ارهابي".

وأعلنت وكالة الاستخبارات "سابو" أنها تبحث عن "متواطئين محتملين أو شبكات قد تكون متورطة في الهجوم."

ومن ناحيتهم، تحدث شهود العيان عن حالة الرعب والهلع التي خيمت على المكان يوم الجمعة.

وقال ريكارد غوفن الذي شهد الاعتداء لوكالة فرانس برس إن "شاحنة ضخمة بدأت بالإسراع ودهست كل من حولها."

وأضاف أن الوضع كان "فظيعا للغاية وكانت الجثث في كل مكان (...) كان مرعبا حقا."

وتم رفع الشاحنة من المكان في وقت باكر من صباح السبت.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب