Navigation

توقيف مغربي في اسبانيا لارتباطه باعتداءي كاتالونيا

صحافيون امام مقر المحكمة في مدريد في 22 اب/اغسطس 2017 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 22 سبتمبر 2017 - 10:14 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

أعلنت وزارة الداخلية الاسبانية الجمعة أن الحرس المدني أوقف مغربيا يشتبه بمساعدته منفذي الاعتداءين الدمويين اللذين ارتُكبا في آب/أغسطس الماضي في كاتالونيا عبر تحضير المتفجرات.

وأشارت الوزارة في بيان إلى أن الموقوف المغربي البالغ 24 عاما والذي يعيش في اسبانيا، كانت لديه علاقات وثيقة مع أعضاء عدة من الخلية التي ارتكبت الاعتداءين، خصوصا الامام عبد الباقي الساتي الذي يُعتبر المخطط في الخلية.

وأعار المشتبه به أوراقه الثبوتية إلى الخلية لشراء بيروكسيد الأوكسجين وهي مادة تستخدم في صنع مادة بيروكسيد الاسيتون (تي اي تي بي)، نوع من المتفجرات يستخدمه جهاديو تنظيم الدولة الإسلامية، الذي تبنى اعتداءي كاتالونيا.

وأفاد البيان أن التحقيق الأولي بيّن أن الموقوف أمّن سيارات للخلية من أجل نقل المواد.

وقُتل اثنان من أعضاء الخلية أحدهما الامام الساتي بالانفجار الضخم الذي وقع عشية الاعتداءين في منزل في مدينة الكانار، جنوب كاتالونيا، حيث كانت الخلية تعمل على تصنيع متفجرات.

ونفذ الآخرون عمليتي دهس، الأولى في برشلونة في 17 آب/أغسطس والثانية بعد ساعات في كامبريلس وهي منتجع بحري كاتالوني. وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية الاعتداءين اللذين أسفرا عن مقتل 16 شخصا وجرح أكثر من 120 آخرين.

وقتلت الشرطة ستة ارهابيين مشتبه بهم ولا يزال اثنان، أحدهما نجا من انفجار الكانار، في التوقيف الاحتياطي بانتظار محاكمتهما في مدريد فيما أطلق سراح مشتبهين آخرين على أن يبقوا تحت المراقبة.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.