محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

غادر 250 هولنديا على الاقل بلادهم للانضمام الى المقاتلين في سوريا والعراق، كما قال المنسق الوطني الهولندي للامن ومكافحة الارهاب

(afp_tickers)

اعلنت السلطات الهولندية الثلاثاء انها اعتقلت شابة هولندية عند عودتها الى بلادها بعدما هربت من سوريا مع ولديها، بسبب صلاتها المشبوهة مع تنظيم الدولة الاسلامية.

وكانت هذه الشابة (20 عاما) التي قالت وسائل الاعلام انها تدعى لاورا هانسن، اعتقلت مساء الاثنين في مطار شيبول. وغادرت هولندا قبل حوالى سنة مع زوجها.

واعلنت النيابة العامة الهولندية انها "فرت من منطقة النزاع في سوريا". وقد وصلت الى مطار شيبول "حيث اعتقلت على الفور لدى وصولها".

واضافت النيابة العامة في بيان انه "يشتبه بانها شاركت في منظمة ارهابية في سوريا و/او في العراق بين الاول من ايلول/سبتمبر 2015 و12 تموز/يوليو 2016".

وقد تم الاهتمام بطفليها. ويبحث المدعون الان في ما اذا كان ممكنا توجيه تهم اليها.

وظهرت امرأة تحمل الاسم نفسه الشهر الماضي على التلفزيون الكردي وقالت انها هربت من تنظيم الدولة الاسلامية.

واوضحت الشابة ان زوجها (27 عاما) قال لها في ايلول/سبتمبر الماضي انهم سيذهبون في اجازة. وبدلا من الاجازة، اقتادها بالقوة الى الرقة، معقل تنظيم الدولة الاسلامية في شمال سوريا.

وصرحت هانسن لتلفزيون كردستان 24 انها هربت من تنظيم الدولة الاسلامية بمساعدة والدها، واستسلمت للبشمركة الكردية بعد اصابة طفليها في قصف على الموصل.

واضافت بلغة انكليزية مترددة لدى الحديث عن زوجها خلال مقابلة مع شبكة التلفزيون في اربيل "كنت لا اريد المجيء الى سوريا... ارغمني على ذلك".

واوضحت "وضعوني في منزل كان يحرسه رجال. انهم رجال ملتحون ويحملون بنادق". وقالت "كنت طوال الوقت احاول الهرب من هذا الجحيم الذي كنت اعيش فيه".

وكان دبلوماسيون على اتصال بالسيدة هانسن وبعائلتها عندما كانت في العراق، كما قالت لوكالة فرانس برس وزارة الخارجية الهولندية.

وقال متحدث باسم الوزارة ان "قنصليتنا العامة في اربيل كانت على اتصال بالسلطات المحلية طوال الوقت، وقدمت مساعدة لعودة لاورا الى هولندا".

وقد غادر 250 هولنديا على الاقل بلادهم للانضمام الى المقاتلين في سوريا والعراق، كما قال المنسق الوطني الهولندي للامن ومكافحة الارهاب.

وعاد حوالى 40 منهم منذ ذلك الحين، ويسود الاعتقاد ان 42 قتلوا في المعارك.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب