محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عناصر من الشرطة التركية حاملين دروعهم أمام قصر العدل في أنقرة في 7 تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

أوقفت الشرطة التركية الإثنين 42 موظفا جامعيا في إطار التحقيقات حول الإنقلاب الفاشل في تموز/يوليو الماضي، حسب ما ذكرت وسائل إعلام رسمية تركية.

وذكرت وكالة انباء الاناضول الموالية للحكومة أن الموقوفين ال42 هم من بين 72 موظفا جامعيا صدرت بحقهم مذكرات توقيف للاشتباه بارتباطهم بالداعية فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بالتخطيط لمحاولة الانقلاب على الحكومة من منفاه في الولايات المتحدة.

وأشار النائب المعارض أوغوز كان ساليسي على حسابه الخاص على موقع "تويتر" أن من بين الموقوفين أحد الأكاديميين البارزين كوراي كاليسكان.

ولفتت وكالة دوغان الى أن 64 موظفا من جامعة مدنييت من بينهم 19 أستاذا في كلية الطب و8 آخرين من جامعة بوغازيسي، معنيون بمذكرات التوقيف.

ويشتبه في أنهم استخدموا موقع الرسائل المشفرة "باي لوك" الذي استخدم كأداة للتواصل من قبل الإنقلابيين المشتبه فيهم، وفق ما نقلت وكالة الأناضول عن السلطات التركية.

وأكد محامي من جامعة بوغازيسي لوكالة فرانس برس أن الشرطة أوقفت خمسة موظفين اداريين وثلاثة أساتذة جامعيين.

وأصدر مدعي عام اسطنبول مذكرات توقيف بحق 43 آخرين، من بينهم ستة موظفي خدمة تابعين لمكتب رئيس الحكومة في إطار التحقيقات حول الإنقلاب، حسب ما أفادت وكالة الأناضول.

ومنذ الانقلاب الفاشل في 15 تموز/يوليو 2016، اعتقل حوالى 50 ألف شخص في تركيا وفصل أكثر من 100 الف من وظائفهم او منعوا من ممارستها.

وعبّر حقوقيون وحكومات غربية عن قلقهم إزاء حجم عمليات التطهير ويشتبهون في استغلال نظام الرئيس التركي رجب طيب إردوغان حالة الطوارئ لقمع المعارضة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب