محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجل امن عند مدخل متحف باردو في تونس في 24 اذار/مارس 2015

(afp_tickers)

اعلنت تونس الاحد انها حققت نجاحا مهما في حملتها ضد الجهاديين مع مقتل تسعة "ارهابيين من الاخطر" في البلاد وذلك قبيل مسيرة كبرى مرتقبة "ضد الارهاب" بمشاركة قادة اجانب ردا على الاعتداء الدامي على متحف باردو.

واكد كل من الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والرئيس البولندي برونيسلاف كوموروفسكي ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مشاركتهم الى جانب رئيسي حكومتي ايطاليا ماتيو رينزي والجزائر عبد المالك السلال وكذلك وزيرا خارجية اسبانيا خوسيه مانويل غارسيا مارغايو وهولندا بيرت كوندرز.

وستبدأ المسيرة الشعبية حوالى الساعة 10,00 (11,00 تغ) في ساحة باب سعدون لتختتم امام المتحف حيث وقع في 18 اذار/مارس الاعتداء الذي اودى بحياة 22 شخصا هم 21 سائحا اجنبيا وشرطي.

وسيرافق مسؤولون اجانب الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي لمئة متر في حرم المتحف قبل تدشين مسلة لذكرى ضحايا الهجوم.

وقبل ساعات على بدء المسيرة، اعلنت وزارة الداخلية التونسية ان قوات الامن قتلت في وقت متاخر مساء السبت تسعة مسلحين ينتمون الى كتيبة عقبة بن نافع اكبر جماعة جهادية تونسية تتهمها السلطات بالوقوف وراء الهجوم على متحف باردو، في قفصة (وسط-غرب).

وقال الناطق باسم الوزارة محمد علي العروي لوكالة فرانس برس ان "تسعة ارهابيين قتلوا مساء امس (السبت) في منطقة سيدي يعيش الجبلية في محاظفة قفصة" وسط غرب تونس.

وتقع هذه المنطقة على بعد حوالى خمسين كيلومترا عن الحدود الجزائرية ولكن ابعد بكثير جنوبا عن منطقة نشاط الجماعة الجهادية التي تطاردها القوات التونسية منذ اكثر من سنتين.

وكانت وزارة الداخلية التونسية اتهمت كتيبة عقبة بن نافع بالوقوف وراء الهجوم على متحف باردو في 18 آذار/مارس الذي تبناه تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال العروي "نحن مسرورون جدا (...) كان الرجال التسعة من اخطر ارهابيي تونس".

وذكرت اذاعات تونسية ان الجزائري لقمان ابو صخر بين القتلى التسعة، لكن الوزارة قالت انه من المبكر جدا الوصول الى مثل هذه النتائج.

وقال العروي "لا يمكن تأكيد ذلك يجب ان نجري تحاليل للحمض النووي".

وكان وزير الداخلية التونسي ناجم الغرسلي صرح الخميس ان الهجوم على متحف باردو "تزعمه الارهابي لقمان ابو صخر" وهو جزائري الجنسية واحد قادة مجموعة عقبة بن نافع الاسلامية المتطرفة التي تدور في فلك القاعدة.

وكانت وزيرة السياحة التونسية سلمى اللومي اكدت للتلفزيون السبت ان الهجوم على متحف باردو "لم يقتلنا وجعلنا اقوى". واضافت ان "حسنا الوطني يجب ان يظهر الآن".

وكان السبسي وجه مساء الاربعاء نداء عبر التلفزيون دعا فيه التونسيين الى المشاركة بكثافة في المسيرة "ليعبروا عن قوة تونس وعزيمتها في مكافحة الارهاب" ولتوجيه رسالة "للخارج بان تونس ماضية في كفاح الارهاب وستواصل تشبثها بالاصلاحات السياسية التي قامت بها".

وقتل في هذا الهجوم الذي شنه مسلحان فتحا النار في متحف باردو الوطني عشرون سائحا من ايطاليا واليابان وفرنسا واسبانيا وكولومبيا واستراليا وبريطانيا وبلجيكا وبولندا وروسيا، وشرطي تونسي. وقد ارتفعت حصيلة قتلاه الى 22 السبت بوفاة فرنسية متأثرة بجروحها.

وتذكر هذه المسيرة بتلك التي شهدتها باريس في كانون الثاني/يناير بمبادرة من هولاند بعد الهجوم الذي تعرضت له اسبوعية شارلي ايبدو ومتجر يهودي.

واعلنت حركة النهضة الاسلامية التي تشارك في الائتلاف الحكومي الى جانب خصوم الامس، انها ستشارك في التظاهرة واصفة الارهاب بانه "عدو الدولة والثورة والحرية والاستقرار والتنمية".

بدوره، دعا الاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية النقابية) "جميع اعضائه (...) ومجمل الشعب التونسي الى المشاركة بكثافة" في التحرك.

من جهتها، اعلنت الجبهة الشعبية اليسارية المعارضة انها لن تشارك في المسيرة "بسبب نفاق" بعض المشاركين، في اشارة واضحة الى حركة النهضة.

وقال الناطق باسم الجبهة همة الحمامي انه لا يريد ان تكون المسيرة "وسيلة للتغطية على المسؤوليات (...) حول انتشار الارهاب".

وبعد الاعتداء على المتحف، نددت فئة من اليسار العلماني بمشاركة النهضة في اي شكل من الوحدة الوطنية "ضد الارهاب"، معتبرة ان الحركة الاسلامية تربطها علاقات مشبوهة بالتيار الجهادي، وخصوصا حين تولت السلطة بين نهاية 2011 وبداية 2014.

وترى شخصيات اليسار ان النهضة مسؤولة، وربما متورطة، في اغتيال المعارضين شكري بلعيد ومحمد البراهمي المناهضين للاسلاميين في 2013.

وفي مواجهة هذه الانقسامات تحدثت صحيفة لا بريس عن "معركة عبثية"، مؤكدة ان "العالم ينتظر منا ان نبرهن على اننا نستحق دعمه وموجة التضامن التي سيعبر عنها طوال النهار".

وسيستأنف المتحف نشاطه الطبيعي الاثنين.

وقد فتح الجمعة امام التلاميذ والطلاب. وذكرت صحافية من وكالة فرانس برس ان آثار الرصاص ما زالت واضحة على بعض الجدران.

وقالت الشابة الالمانية لينا بوتلندر لفرانس برس فيما كانت تزور المتحف "كنت خائفة بعض الشيء، لكنني الان هنا والاحظ ان المكان آمن".

من جهتها، اكدت سمية الشابة التونسية التي جاءت مع مجموعة اطفال ان هؤلاء "صدموا بما شاهدوه على التلفزيون، ونحن هنا لنثبت ان لا شيء نخاف منه".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب