محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في لندن في 27 تشرين الثاني/نوفمبر.

(afp_tickers)

أكدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الاربعاء دعم بلادها المتواصل للعراق، وذلك خلال زيارة مفاجئة قامت بها للعاصمة بغداد حيث التقت رئيس الحكومة حيدر العبادي.

وقال مدير المكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء حيدر حمادة لوكالة فرانس برس إن "العبادي استقبل رئيسة وزراء بريطانيا والوفد المرافق لها".

وأشار حمادة إلى أن الطرفين "بحثا تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وجهود إعادة الاستقرار والتعاون الاقتصادي وأوضاع المنطقة والتأكيد على وحدة العراق واحترام دستوره".

ولفت إلى أن ماي "أكدت دعمها لوحدة العراق، والأجواء كانت إيجابية جدا وبريطانيا أكدت دعمها الكبير للعراق وإعجابها بالانتصارات العراقية والشجاعة الكبيرة في محاربة داعش".

وفي وقت لاحق، عقد العبادي مع ماي مؤتمرا صحافيا في مقر رئاسة الوزراء، حيث أكدت ماي الاستمرار في دعم وتدريب القوات الأمنية العراقية، داعية في الوقت نفسه بغداد وأربيل إلى المضي في المفاوضات والحوار، لحل الأزمة القائمة بين الطرفين منذ استفتاء إقليم كردستان على استقلاله في 25 أيلول/سبتمبر.

من جهته، أكد العبادي سعي بلاده إلى "تشجيع رجال الأعمال (البريطانيين) على الاستثمار في العراق والمساهمة في إعادة الإعمار".

وبريطانيا شريك في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، الذي قدم دعما كبيرا للقوات العراقية في عملياتها العسكرية لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من البلاد.

وفي مقابلة مع قناة "بي بي سي" البريطانية في بغداد، أعربت ماي التي تقوم بجولة شرق أوسطية، عن "قلقها البالغ إزاء الأزمة الإنسانية في اليمن".

واضافت "لهذا السبب فإن الرسالة الشديدة التي سأوصلها الليلة في السعودية هي أننا نريد أن يفتح ميناء الحديدة أمام العمليات الإنسانية والتجارية. هذا أمر مهم جدا".

وتزور ماي السعودية مساء، على أن تتوجه الخميس إلى الأردن.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب