محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تيريزا ماي وخلفها زوجها فيليب جون ماي قبيل تصريحاتها لوسائل الاعلام امام قصر وستمنستر في لندن الاثنين 11 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

ستصبح تيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا الجديدة يوم الاربعاء لتقود بلادها في عملية خروجها من الاتحاد الاوروبي بعد انسحاب منافستها الوحيدة وزيرة الدولة للطاقة اندريا ليدسوم من السباق على خلافة ديفيد كاميرون.

وبقيت ماي المرشحة الوحيدة على الساحة بعد انسحاب ليدسوم التي واجهت انتقادات بعد تلميحاتها بانها اكثر أهلية لمنصب رئاسة الوزراء لانها انجبت.

واعلن كاميرون في وقت لاحق الاثنين ان ماي ستتولى رئاسة الوزراء خلفا له الاربعاء، مع العلم بانه سيزور الملكة اليزابيث الثانية في هذا اليوم لتقديم استقالته والتوصية بان تحل وزيرة الداخلية ماي مكانه.

وقال كاميرون في تصريح من امام مقر الحكومة "الاربعاء ساحضر جلسة مجلس العموم الخاصة بتوجيه الاسئلة الى رئيس الوزراء، وبعد ذلك ساتوجه الى القصر لتقديم استقالتي لكي يصبح لديهم رئيس وزراء جديد مساء الاربعاء".

وتواجه بريطانيا اسوأ ازمة سياسية منذ اجيال بعد التصويت الصادم بالخروج من الاتحاد الاوروبي في الاستفتاء الذي جرى في 23 حزيران/يونيو والذي دفع كاميرون الى الاستقالة.

وشهد حزب المحافظين الذي يتزعمه سباقا مريرا على خلافته، فيما يواجه زعيم حزب العمال المعارض جيريمي كوربن كذلك تحديا لزعامته.

واطلقت ماي (59 عاما)، التي قد تصبح اول إمراة تتولى رئاسة الوزراء بعد مارغريت تاتشر، حملتها السياسية الاثنين معلنة انها ستقود بريطانيا في عملية الخروج من الاتحاد الاوروبي رغم انها دعمت معسكر البقاء في الاتحاد قبل الاستفتاء.

وقالت ماي في تصريحات تلفزيونية "قرار البريكست نهائي، وسنقوم به بنجاح".

واضافت "لن نبذل أية محاولات للبقاء داخل الاتحاد الاوروبي، ولن نسعى الى اعادة الانضمام من ابواب خلفية، ولن نجري استفتاء ثانيا (...) ساضمن ان نغادر الاتحاد الاوروبي".

وكانت ماي وعدت ببدء المحادثات الرسمية للخروج من الاتحاد الاوروبي بنهاية العام في اقرب وقت ممكن في وقت يضغط زعماء دول الاتحاد على بريطانيا لتسريع البدء في هذه المحادثات.

وكرر يورين ديسلبلوم وزير المالية الهولندي الذي يرأس المجموعة الاوروبية التي تضم 19 من نظرائه في منطقة اليورو، دعواته لنقل السلطة في بريطانيا بالسرعة الممكنة.

وصرح للصحافيين "كلما حسمنا هذه المشكلة اسرع، كلما كان ذلك افضل".

- دعوة الى اجراء انتخابات عامة -

بعد التصويت بالخروج من الاتحاد الاوروبي، سجل الجنيه الاسترليني انخفاضا تاريخيا هو الادنى منذ 31 عاما، الا انه ارتفع لفترة وجيزة بعد اعلان انسحاب ليدسوم التي نادت بالخروج من الاتحاد الاوروبي وتفتقر الى الخبرة الوزارية.

وماي (59 عاما) هي ابنة قس وستصبح ثاني امراة تتولى هذا المنصب بعد تاتشر (1979-1990).

وقدمت نفسها على انها القائد الذي يمكنه ان يوحد البلاد بعد الحملة المريرة التي قسمت البلاد قبل الاستفتاء، كما انها مفاوض صعب تستطيع ان تتصدى لبروكسل في المحادثات التي وصفتها بالصعبة حول خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي.

ويعني خروج ليدسوم ان كبار المسؤولين الذين قادوا حملة الخروج من الاتحاد الاوروبي وهم بوريس جونسون ومايكل غوف وليدسوم، وزعيم حزب "استقلال بريطانيا" المستقيل نايجل فاراج، تخلوا عن المناصب القيادية.

وقال الكاتب سلمان رشدي على تويتر "دعاة الخروج من الاتحاد الاوروبي القوا بالحجارة على النوافذ، والان يهربون من المنزل".

واطلقت النائبة انجيلا ايغل رسميا حملتها لمنافسة كوربن على زعامة حزب العمال،

- صرخة الم -

وفي احدث المفاجات التي تشهدها بريطانيا مؤخرا، اطلقت النائبة عن حزب العمال انجيلا ايغل حملتها لتولي زعامة الحزب المعارض خلفا للاشتراكي المخضرم كوربن، ودعت الى اجراء انتخابات عامة بعد وقت قصير من تولي ماي مهام منصبها.

وكان كوربن يتمتع بتاييد واسع بين اعضاء حزبه، الا انه خسر ثقة ثلاثة ارباع نواب حزب العمال على الاقل.

وقالت ايغل، وهي من اليسار "المعتدل" في حزب العمال واول نائبة تعقد شراكة مدنية مع صديقتها في 2008، ان بريطانيا تواجه "اوقاتا خطرة".

واشارت الى انها تعتبر التصويت في الاستفتاء "رسالة للملايين في هذا البلد الذين شعروا لفترة طويلة ان لا احد يستمع اليهم (..) وبالنسبة للعديد منهم فقد كانت صرخة الم".

وبعكس ما حدث في حزب المحافظين، فان زعامة حزب العمال يلفها الغموض.

وستقرر اللجنة التنفيذية الوطنية الحاكمة في الحزب ما اذا كان كوربن سيدخل المنافسة على الزعامة بشكل تلقائي ام انه سيحتاج الى الحصول على ترشيح من 51 نائبا، وهو الامر الذي سيكون صعبا عليه.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب