محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ريكس تيلرسون في بروكسل في 31 آذار/مارس 2017

(afp_tickers)

يتوجه وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون للمرة الاولى الى الامم المتحدة في اواخر نيسان/ابريل ليترأس اجتماعا لمجلس الامن الدولي حول كوريا الشمالية، حسبما أعلنت سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة الاثنين.

وأوضحت نيكي هيلي أمام صحافيين ان تيلرسون سيترأس في 28 نيسان/ابريل اجتماعا حول الحد من انتشار الاسلحة النووية وكوريا الشمالية سيعقد بعد القمة بين الولايات المتحدة والصين والتي تنطلق مساء الخميس.

من شأن أن يفسح تولي الولايات المتحدة الرئاسة الدورية لمجلس الامن الدولي خلال نيسان/ابريل، المجال أمام ادارة دونالد ترامب لتحديد أولوياتها على صعيد السياسة الخارجية.

من المقرر أن يستقبل ترامب الجمعة نظيره الصين شي جينبينغ في مقره مارالاغو بكاليفورنيا وستكون كوريا الشمالية من بين المواضيع التي سيتباحثان بشأنها.

وخلال زيارته الاخيرة الى آسيا، حاول تيلرسون ايجاد سبل جديدة للتعامل مع كوريا الشمالية التي تواصل برامجها النووية والبالستية.

وغالبا ما تنتقد الولايات المتحدة الصين بانها لا تبذل جهودا كافية لمنع حليفها في الشمال من مواصلة نشاطاته في هذا الخصوص. العام الماضي، أجرت بيونغ يانغ تجربتين نوويتين وأكثر من 20 تجربة لاطلاق صواريخ بالستية.

واعتبرت هيلي ان "الصين تقول منذ عشرين عاما انها قلقة ازاء كوريا الشمالية لكن الولايات المتحدة لم تر اي سلوك يعتبر فعلا عن قلقها من كوريا الشمالية".

وتابعت "تريد هذه الادارة من الصين التحرك وستمارس ضغوطا في هذا الصدد"، مضيفة ان القمة الاميركية الصينية "في غاية الاهمية" لحل الازمة الكورية الشمالية.

ومضت هيلي تقول "البلد الوحيد الذي سترد عليه كوريا الشمالية هو الصين".

ومن الممكن ان يلتقي تيلرسون الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش الذي يخشى تخفيضا للمساهمة المالية الاميركية في الامم المتحدة.

وأوضح متحدث باسم الامم المتحدة ان محادثات جارية للاعداد لهذا اللقاء لكن لم يتم تحديد أي شيء بعد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب