محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تيلرسون خلال القاء كلمته امام مركز الدراسات الاستراتيجية في واشنطن في18 تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

بدأ وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون السبت زيارته الثانية للمملكة السعودية في بضعة اشهر، قبل ان يتوجه الى قطر، في محاولة جديدة لكسر الجمود في الازمة الدبلوماسية التي تعصف بمنطقة الخليج.

ومن المتوقع ان يبدأ تيلرسون اجتماعاته الرسمية مساء بلقاء مع نظيره السعودي عادل الجبير، على ان يجري في وقت لاحق محادثات مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ونجله ولي العهد الامير محمد بن سلمان.

ويتوجه تيلرسون الى الدوحة بعد الرياض، على ان تشمل جولته الخارجية ايضا والتي تستمر حتى 27 تشرين الاول/اكتوبر الهند وباكستان.

وكان تيلرسون الذي يعرف المنطقة بشكل جيد منذ ان كان رئيسا لمجلس ادارة المجموعة النفطية "اكسون-موبيل"، اخفق خلال مهمة اولى في تموز/يوليو في تحقيق مصالحة بين قطر والدول الأربع المقاطعة لها -- السعودية ودولة الامارات والبحرين ومصر.

وقطعت الدول الاربع علاقاتها مع قطر في الخامس من حزيران/يونيو بعد زيارة للرئيس الاميركي دونالد ترامب الى الرياض، متهمة الدوحة بدعم "الارهاب" الامر الذي تنفيه قطر التي تقيم علاقات وثيقة مع واشنطن.

وقبيل وصوله الى الرياض، قال تيلرسون لوكالة بلومبرغ الخميس "لا اتوقع التوصل الى حل سريع".

واضاف "يبدو ان هناك غيابا فعليا لاي رغبة بالدخول في حوار من قبل بعض الاطراف المعنية"، قبل ان يوضح "يعود الان الى قادة +الرباعي+ (الدول الاربع) القول متى يريدون الدخول في حوار مع قطر لان هذا البلد كان واضحا جدا بالاعراب عن رغبته بالحوار".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب