محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون

(afp_tickers)

اعتبر وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون الاحد ان اطلاق كوريا الشمالية لصواريخ جديدة "يشكل استفزازا" يظهر ان بيونغ يانغ "غير مستعدة بعد" للحوار.

لكنه جدد تأكيد السعي الى اقناع نظام كيم جونغ اون بالعودة الى طاولة المفاوضات.

واطلقت بيونغ يانغ السبت ثلاثة صواريخ قصيرة المدى في بحر اليابان. واكد الجيش الاميركي ان ايا منها لم يشكل خطرا على الولايات المتحدة او على جزيرة غوام في المحيط الهادىء.

وقال تيلرسون خلال برنامج "فوكس نيوز صنداي" ان "اطلاق الصواريخ البالستية من اي نوع هو انتهاك لقرارات مجلس الامن الدولي. نعتبر انه استفزاز، استفزاز ضد الولايات المتحدة وحلفائنا".

والثلاثاء، اعتبر الرئيس دونالد ترامب ان الزعيم الكوري الشمالي بدأ "يحترم" الولايات المتحدة بعد تصريحاته النارية التي توعد فيها النظام الكوري الشمالي ب"النار والغضب". ولكن في اليوم نفسه، اشاد تيلرسون ب"مستوى ضبط النفس" لدى بيونغ يانغ التي امتنعت عن اي تجربة نووية او بالستية بعد اقرار الامم المتحدة لعقوبات جديدة بحقها بداية اب/اغسطس.

وبناء عليه، سئل تيلرسون عما اذا كان والرئيس قد ارتكبا خطأ، فاجاب "لا اعلم اذا كنا على خطأ (...) معرفة هذا الامر ستستغرق وقتا. من الواضح انهم يبلغوننا انهم غير مستعدين بعد لتغيير موقفهم في شكل كامل".

وكرر وزير الخارجية انفتاحه على حوار مباشر مع كوريا الشمالية مستقبلا، من دون شروط، وخصوصا حين تمتنع لوقت طويل عن اي تجربة صاروخية او نووية. وتشدد واشنطن على ان الغاية النهائية من اي مفاوضات سلام ينبغي ان تكون تخلي كوريا عن سلاحها النووي.

وكرر تيلرسون الاحد "سنواصل حملتنا من الضغط السلمي، مع حلفائنا، مع الصين ايضا، لنرى ما اذا كان هذا الامر سيعيد نظام بيونغ يانغ الى طاولة المفاوضات، بهدف البدء بحوار حول مستقبل مختلف لشبه الجزيرة الكورية ولكوريا الشمالية".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب