محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عنصر من قوات الأمن الافغانية قرب مكان الهجوم الانتحاري في جلال اباد.

(afp_tickers)

أقدم انتحاري الخميس على تفجير نفسه وسط الجموع في جلال اباد، عاصمة الشرق الأفغاني، فأوقع ثمانية قتلى على الاقل، كما ذكرت مصادر متطابقة، مشيرة الى ان هذا الهجوم يؤكد الإنفلات الأمني المتزايد في افغانستان.

واعلن تنظيم الدولة الاسلامية في بيان تبني مسؤولية التفجير.

فقد عمد الانتحاري الذي كان راجلا الى تفجير عبوته، فيما كان عشرات الاشخاص يتظاهرون تضامنا مع قائد للشرطة المحلية طرد من عمله، كما قال لوكالة فرانس برس عطالله خوغياني، المتحدث باسم ولاية ننغرهار المتاخمة للحدود الباكستانية.

واوضح ان "ثمانية اشخاص هم جميعا مدنيون، قد قتلوا للأسف". واسفر الاعتداء ايضا، كما ذكر، عن خمسة عشر جريحا، بينهم اطفال.

واكد المدير الاقليمي لدائرة الصحة الحصيلة، موضحا ان بعض الجرحى في حالة الخطر.

وتشهد ننغرهار التي تعتبر مهد تنظيم الدولة الاسلامية في افغانستان، نشاطا كبيرا لحركة طالبان ايضا.

ويؤكد مسؤولون افغان واميركيون ان تنظيم الدولة الاسلامية يفقد مناطق سيطرته بشكل مطرد في ننغرهار. ولم يعد مقاتلوه موجودين إلا في منطقتين او ثلاث، مقابل تسع مناطق في كانون الثاني/يناير الماضي.

إلا ان تنظيم الدولة الاسلامية كثف هجماته في اماكن اخرى من افغانستان، وخصوصا الشرق وفي العاصمة كابول. كما انه يقاتل طالبان في بعض الأماكن.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب