أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن الأحد أنها تنتظر توضيحات من فيسبوك وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي بشأن بث مقاطع مصورة من المجزرة التي جرت في مسجدين في كرايست تشيرش بصورة مباشرة خلال الهجوم الذي اوقع خمسين قتيلا.

وقام المتطرف العنصري الأسترالي برينتون تارنت بتصوير المجزرة ونقلها في بث مباشر على فيسبوك، في فيديو نراه خلاله يستهدف المصلين الواحد تلو الآخر ويجهز على المصابين والناجين الذين يحاولون الفرار.

وتمكن فيسبوك من حذف الفيديو الذي يستمر 17 دقيقة، لكنه لقي مشاركات كثيرة قبل ذلك على يوتيوب وتويتر وواجهت مواقع التواصل الاجتماعي صعوبة في سحب الصور.

وقالت أرديرن إنه لا يزل هناك "أسئلة تتطلب أجوبة" من شركات الإنترنت الكبرى، مشيرة إلى أنها على تواصل مع مديرة العمليات في فيسبوك شيريل ساندبرغ التي "أقرت بما حصل في نيوزيلندا".

وتابعت رئيسة الوزراء "بذلنا كل ما في وسعنا لسحب أو حمل (المواقع) على سحب بعض الصور التي انتشرت في أعقاب هذا الهجوم الإرهابي".

وتابعت "لكن في نهاية المطاف، يعود لهذه المواقع أن تسهل سحب (المشاهد) أعتقد أنه لا يزال هناك أسئلة تتطلب أجوبة".

وتعهدت المسؤولة عن فيسبوك في نيوزيلندا ميا غارليك في بيان الأحد "العمل على مدار الساعة لسحب المحتويات المخالفة".

وأعلن موقع فيسبوك "قمنا خلال الساعات الـ24 الأولى بسحب 1,5 مليون مقطع فيديو للهجوم في العالم، بينها أكثر من 1,2 مليون تم حجبها أثناء التنزيل".

كذلك شكك رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون في جدوى التشريعات حول هذا الموضوع والإمكانات المتاحة حاليا.

وقال إن شبكات التواصل الاجتماعي "تعاونت" منذ وقوع الاعتداء "لكن لا بد من القول للأسف إن القدرة الفعلية لهذه لشركات التكنولوجية على المساعدة محدودة للغاية".

وأشار إلى أنه "تم إعطاء ضمانات" بأن المحتويات المحجوبة لن تعود إلى الظهور، مضيفا "من الواضح أن هذا ما لا يحصل".

وختم "ينبغي بالتالي إجراء نقاش فعلي حول مسألة قدرات الشبكات الاجتماعية".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

موقعنا يُجيب بمقالات على تساؤلاتكم

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك