محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجل يمر في 14 تموز/يوليو 2017 في احد شوارع اسطنبول امام ملصق عملاق عن "اسطورة تموز/يوليو" في ذكرى مرور عام على محاولة الانقلاب في تركيا.

(afp_tickers)

اثارت ملصقات لمناسبة مرور عام على محاولة الانقلاب على نظام الرئيس رجب اردوغان، جدلا في تركيا حيث رأى فيها البعض ازدراء بالجيش.

وظهرت الملصقات التي تحمل شعار رئاسة الجمهورية، في الايام الاخيرة في الواجهات الاعلانية في العديد من المدن التركية مع اقتراب مرور عام على المحاولة الانقلابية السبت.

وتجسد الصور مواطنين اتراكا يواجهون جنودا انقلابيين في 15 تموز/يوليو 2016.

وفي احدى الصور يظهر عسكري واضعا يديه على رأسه وقد ارتسمت مشاعر الفزع على محياه في مواجهة جمع غاضب.

ولكن البعض استاء من هذه الصور في تركيا حيث يعتبر الجيش عماد جمهورية تركيا الحديثة العلمانية.

وندد متحدث باسم اكبر احزاب المعارضة "حزب الشعب الجمهوري" بهذه الملصقات معتبرا انها تحض على شيوع "مشاعر العداء ضد الجيش".

وقال المتحدث باسمه بولنت تيجان "ان هؤلاء الجنود الذين نراهم في الملصقات ليسوا اتراكا اصلا. لقد استخدموا صور جنود اخذوها من مواقع اجنبية على الانترنت" معتبرا ان هذا الامر "مزعج".

كما اعترض "حزب العمل القومي" اليميني ، رغم تحالفه مع حزب العدالة والتنمية الاسلامي الحاكم، على هذه الملصقات.

وقال النائب عنه اركان اكجاي ان هذه الصور "لا تعكس روح 15 تموز/يوليو".

كما انتشر هذا الجدل في مواقع التواصل الاجتماعي مع "هاشتاغ" عبر تويتر يدافع عن الجيش على غرار "القوات المسلحة التركية تجسد شرفنا" و"القوات المسلحة التركية هي فخرنا".

ورفض رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم هذه الانتقادات وراى الجمعة ان المصلقات "ليس فيها ما يزعج".

واضاف ان الجنود الذين شاركوا في المحاولة الانقلابية "لا يمثلون الجيش" بل كانوا "ارهابيين متنكرين بازياء جنود".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب