محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

فلسطينيون يتفقدون الدمار بعد غارة اسرائيلية على خانيونس في 25 حزيران/يونيو 2014

(afp_tickers)

جرح خمسة فلسطينيين احدهم طفل وصفت جروحه بانها "خطيرة" في قصف مدفعي اسرائيلي شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة وفقا لوزارة الصحة في حكومة حماس السابقة التي كانت تدير قطاع غزة.

وقال اشرف القدرة المتحدث باسم هذه الوزارة ان "خمسة مواطنين اصيبوا بجروح متفاوتة احداها اصابة خطيرة لطفل (11 عاما) بشظايا في قصف مدفعي اسرائيلي شرق مدينة خانيونس".

وروى احد شهود العيان ان "الدبابات الاسرائيلية قصفت مئذنتي مسجدين في المنطقة بعد اطلاق عدد من المقاومين قذائف باتجاه دبابة اسرائيلية، ما اسفر عن وقوع اصابات في صفوف المواطنين".

ويسود توتر على الحدود بين قطاع غزة واسرائيل مؤخرا بعد تصاعد عمليات اطلاق الصواريخ والغارات الجوية التي تشنها اسرائيل ردا على ذلك.

ويقوم الجيش والاجهزة الامنية الاسرائيلية بعمليات مكثفة بحثا عن ثلاثة شبان اسرائيليين اعتبروا مخطوفين منذ 12 حزيران/يونيو في الضفة الغربية.

وبحسب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، فان هؤلاء الاسرائيليين خطفوا بايدي "عناصر من حماس" التي تسيطر على قطاع غزة.

وكانت هذه الهجمات التي تشنها مجموعات مسلحة في غزة، تراجعت بشكل كبير في الاشهر الاخيرة، ذلك ان حماس تبذل جهودا لمنعها بعد ابرامها تهدئة مع اسرائيل في تشرين الثاني/نوفمبر 2012.

وتعلن باستمرار مجموعات جهادية سلفية مسؤوليتها عن اطلاق الصواريخ على اسرائيل.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب